أوبك

أظهر استطلاع للرأي أجرته "رويترز"، الجمعة، أنّ محللي النفط أصبحوا أكثر تشاؤما إزاء توقعات الخام ويتكهنون بأسعار عند نحو 55 دولارا للبرميل في المتوسط هذا العام حتى بعدما اتفقت أوبك وشركاؤها على كبح الإنتاج حتى نهاية الربع الأول من 2018.

ارتفعت أسعار النفط، الجمعة، لتختم أسبوعا ثانيا من المكاسب بفعل تنامي التوقعات حول اتفاق وشيك بين (أوبك) والمنتجون غير الأعضاء على تمديد تخفيضات الإنتاج عندما يجتمعون اعتبارا من الأربعاء القادم بفيينا.

بلغ سعر التسوية لخام برنت على ارتفاع 1.10 دولار بما يعادل 2.1 بالمئة عند 53.61 دولار وهو أعلى سعر تسوية لخام القياس العالمي منذ 18 أفريل الماضي، وزاد سعر الخام الأمريكي 98 سنتا إلى 50.33 دولار وهو أعلى إغلاق منذ 19 أفريل الأخير.

وارتفع الخام الأمريكي 5.2 بالمئة على مدى الأسبوع الماضي، في حين صعد برنت 5.4 بالمئة.

أبرز وزير الطاقة الجزائري "نور الدين بوطرفة"، الخميس بموسكو، أنّ الدول الأعضاء وغير العضوة بمنظمة (أوبك) ستستغل اجتماعها المرتقب الخميس القادم بفيينا، لتمديد اتفاق خفض انتاج البترول لمدة 9 أشهر إضافية، وتوسيع الانضمام إلى مبدأ اعتماد موقف مشترك تجاه توجهات سوق النفط العالمية.

شدّد وزير النفط الإيراني "بيجن نامدار زنغنه"، السبت، على أنّ بلاده ترى في 55 دولارا سعر مناسب لبرميل النفط، معبرا عن اعتقاده بأنّ منتجي النفط، سواء من الدول الأعضاء في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) أو غيرها، سيمددون على الأرجح خفض الإنتاج دعما للأسعار.

كشف "نور الدين بوطرفة" وزير الطاقة ووزير الموارد المائية والبيئة بالنيابة، الثلاثاء، عن اجتماع لمنظمة الدول المصدّرة للنفط (أوبك) في 25 ماي الداخل بفيينا لاتخاذ قرار تمديد مدة خفض إنتاج النفط إلى 6 أشهر أو تجميده نهائيا.

على هامش زيارة عمل إلى ولاية تيارت، نقلت وكالة الأنباء الرسمية على لسان "بوطرفة" قوله: "القرار يتم الفصل فيه بعد تشاور كل الدول الأعضاء في منظمة أوبك، حيث من المحتمل تمديد مدة خفض الإنتاج إلى 6 أشهر".

قال مصدران بصناعة النفط لرويترز، الخميس، إنّ مسؤولين سعوديين بارزين بقطاع الطاقة أبلغوا كبريات شركات النفط الأمريكية أثناء اجتماع خلف أبواب مغلقة هذا الأسبوع أنها يجب ألا تفترض أن أوبك ستمدد تخفيضات الإنتاج للتعويض على الزيادة في الإنتاج من حقول النفط الصخري في الولايات المتحدة.

قادت المملكة اتفاقا بين أوبك ومنتجين كبار غير أعضاء بالمنظمة مثل روسيا وكازاخستان لخفض إنتاج الخام العالمي بنحو 1.8 مليون برميل يوميا من الفاتح جانفي وتقريب الفرق بين العرض والطلب.

قال وزير النفط الكويتي عصام المرزوق، الأربعاء، إنّ التزام دول منظمة أوبك باتفاق خفض إنتاج النفط بلغ 140 بالمائة في فيفري، بينما قُدّرت نسبة التزام المنتجين من خارج أوبك ما بين 50 و60 في المائة.

أفيد أنّ 11 دولة من الدول الأعضاء في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) والبالغ عددها 13 دولة، خفّضت إنتاجها من الخام منذ الأول جانفي بمقدار 1.2 مليون برميل يوميا، في حين تقود روسيا المنتجين المستقلين الذين وافقوا على تقليص الإنتاج بنحو نصف حجم تخفيضات أوبك.

صرح وزير الطاقة القطري "محمد بن صالح السادة"، الأربعاء، أنه من السابق لأوانه تحديد ما إن كان منتجو النفط سيمددون اتفاق خفض الإمدادات حين يجتمع أعضاء منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) في 25 ماي القادم.

 في تصريح صحفي، قال المسؤول القطري إنّ هذا الاجتماع سيركز أساسا على المخزونات العالمية وما إذا كانت تخفيضات الإنتاج قلصت المخزون ليتجه صوب متوسطه في خمس سنوات.

صعدت أسعار النفط 1.7 بالمائة، الثلاثاء، مواصلة اتجاها صعوديا في نهاية العام بدعم من توقعات لتقلص المخزونات حال البدء بتنفيذ أول اتفاق لخفض الإنتاج في 15 عاما بين منتجي الخام الأعضاء بمنظمة أوبك والمنتجين المستقلين الأحد القادم.

قفزت أسعار الخام الأمريكي أكثر من 25 بالمائة منذ منتصف نوفمبر مدعومة بتوقعات لانخفاض في إمدادات أوبك وبيانات اقتصادية أمريكية قوية في مجملها أعطت دعما أيضا لأسعار الأسهم.

اتفق وزير الطاقة "نور الدين بوطرفة"، الخميس بالقاهرة، مع وزير النفط والكهرباء والماء الكويتي "عصام عبد المحسن المرزوق" على دعوة لجنة متابعة تنفيذ اتفاق أوبك والدول الـ 11 خارج أوبك والمتعلق بخفض الإنتاج، للاجتماع منتصف جانفي الداخل.