وكيل ستروان في الجزائر يقلّص عماله ويفكر في المغادرة

يعاني سوق السيارات في الجزائر أزمة، على خلفية انكماش العرض وفرض السلطات العمومية لنظام الحصص لا يتجاوز 152 ألف وحدة لكافة المركبات ،و تفيد مصادر مطلعة ل"ايكو الجيريا" أن العديد من الوكلاء قاموا بتقليص عدد عمالهم و تسريحهم ،نتيجة تراجع النشاط و رقم الاعمال.

ومن بين آخر الشركات التي سجلت تقليصا في موظفيها و عمالها العلامات الأوروبية منها علامة "سيتروان" الممثلة من قبل شركة "جي بي أش"،هذه الأخيرة قد تنسحب من الجزائر على خلفية تفاعلات أزمة تتضاعف بصورة واضحة، من خلال تقلص الحصص و لكن أيضا انهيار الواردات. 

تراجع واردات السيارات بنسبة 68 في المائة 

وتكشف آخر تقديرات مصالح الجمارك في الفترة الممتدة ما بين جانفي و نهاية جويلية 2016 ،عن تراجع للواردات بلغت 68 في المائة وهو ما يعكس الأزمة التي يواجهها وكلاء السيارات الذين يتواجدون أمام وضعية حساسة ،اذ يمتلكون هاش حركة ضيق الى غاية 2017 ،لتجسيد مشاريع صناعية، في وقت عرفت ارقام اعمالهم انخفاضا محسوسا بفعل انخفاض الواردات من حيث الحجم والقيمة .

وقد مست الأزمة معظم الوكلاء ،و تنشط مجموعة "جي بي أش"  في منطقة المغرب العربي ممثلة لعدد من العلامات منها سيتروان.

ب. حكيم

 

إضافة تعليق جديد