نقل الغاز: ارتفاع قدرات الجزائر بـ 18.3 مليار متر مكعب في سنتين

من المرتقب أن ترتفع قدرات الجزائر على نقل الغاز الطبيعي بـ 18.3 مليار متر مكعب خلال سنتي 2018 و2019، بفضل دخول مشاريع جديدة حيز الخدمة، ومع ذلك، فإن تقرير معهد أوكسفورد للدراسات الطاقوية بلندن حذر بأن الجزائر ستواجه تحديات كبيرة خلال السنوات المقبلة في سوق الغاز.

واعتمدت الجزائر مشروعين استثمارين  لدعم شبكة النقل بالغاز وربط حقول جديدة نوعيا مع أكبر الحقول الغازية الجزائرية حاسي الرمل، الذي يمثل حوالي 80 في المائة من إجمالي الإنتاج الغازي الجزائري المقدر ما بين 110 و120 مليار متر مكعب، حيث يرتقب إتمام مشروع خط أنبوب الغاز

"جي أر 7" على مسافة 344 كلم والرابط بين المنيعة وحاسي الرمل، لاستغلال حقول غازية متوسطة وهي حاسي موينة وحاسي باحمو واتهنات وربطها بحاسي الرمل، وهو ما يسمح بإضافة قدرات إنتاجية  تقدر بحوالي 9.4 مليار متر مكعب سنويا من الغاز .

بالمقابل، تقوم سوناطراك أيضا بإنجاز خط أنبوب الغاز "جي أر 5" على مسافة 765 كلم و الرابط بين رقان وحاسي الرمل والذي سيتم تشغيله  خلال  ماي أو جوان من  سنة 2017. ويسمح المشروع  من نقل 8.9 مليار متر مكعب سنويا من الغاز، وبالتالي فإن الكميات المستغلة الإضافية  ستقدر ب 18.3 مليار متر مكعب سنويا .

أشار تقرير معهد أوكسفورد لدراسات الطاقة ،أن الحقول الغازية الأربعة التي ستزوّد الأنابيب تمثل احتياطي إنتاجي يقدر إجمالا بـ 10.1 مليار متر مكعب سنويا منها 1.4 مليار متر مكعب في حاسي موينة و1.8 مليار متر مكعب في حاسي با حمو و4 مليار متر مكعب في أهنات و2.9 مليار متر مكعب في رقان.

 وتستغل مجموعة سوناطراك الحقول الثلاثة بمفردها، وبينما  تستغل الرابع بالشراكة مع ربسول الاسبانية و ايديسون الايطالية وشركة روسية.

على صعيد متصل، نبهت الهيئة الدولية والبريطانية المتخصصة من أن الجزائر تواجه تحديات كبيرة في سوق الغاز، بالنظر إلى تعدد اللاعبين و الفاعلين و انكماش الطلب أيضا.

ب. حكيم

إضافة تعليق جديد