نسبة البطالة تصل 12,3 في المائة نهاية أفريل الماضي

قدر الديوان الوطني للاحصائيات ONS نسبة  البطالة الى نهاية أفريل الماضي في الجزائر ب 12,3%،مقابل 10,5% في سبتمبر من السنة الماضية 2016.

و أوضح الديوان في آخر تقرير له أن عدد السكان النشطين  بلغ 12,277 مليون شخصé مقابل 12,117 مليون شخص في  سبتمبر من السنة الماضية 2016.بزيادة قدرها 160.000 شخص و بنسبة نمة بلغت 1,3%؟، و تأتي هذه الزيادة على أساس ارتفاع حجم السكان الباحثين عن العمل و الوظيفة خلال تلك الفترة،علما أن السكان النشطين يضمون كافة الشاخاص البالغين السن القانونية الكفيلة بالسماح لهم بالعمل و المتوفرين في سوق الشغل سواء كانوا عاملين أم في حالة بطاالة،ومن مجموع السكان النشطين يمثلون النساء 20,6% أو ما يعادل ر مليون شخص في أفريل الماضي.

أما السكان العاملين أو الفاعلين أي كل شخص يمتلك وظيفة و نشاط ما،فقد قدر عددهم ب 10,769 مليون شخص في أفريل  مقابل 10,845 مليون شخص في سبتمبر من العام الماضي بتراجع قدر ب 76.000 شخص ما بين أفريل العام الحالي و سبتمبر من السنة الماضية.

ارتفاع  عدد البطالين  الشباب 

و قر عدد الأشخاص البطالين ب ر مليون شخص بنسبة مائوية تصل 12,3% على مستوى التراب الوطني و بزيادة ب 1,8 نقطة مقارنة بسبتنمبر ،و استنادا لتقديرات الديوان،فان التباين قائم بين الجنسين و السن و مستوى التعليم و الشهادات المتحصل عليها،فقد بلغت نسبة البطالة لدى الشباب ما بين ٍ16-24 سنة  ما نسبته 29,7%،مع تسجيل ارتفاع البطالة لدى الفئة غير الحاملة للشهادات و خريجي معلهد التكوين المهني ،حيث انتقلت النسبة لغير الحاملين للشهادات من 7,7% الى 10,1% و بالنسبة لحاملي شهادات التكوين المهني انتقل من 13% الى 14,8%،فيما تراجع لدى حاملي الشهادات من 17,7% الى 17,7%؟

و قدر عدد البطالين غير الحاملين للشهادات ب 787.000 شخص أي بنسبة (52,2%). مقابل نسبة 24,1% لحاملي شهادات التكوين المهني و 23,7% من البطالين حاملين لشهادات جامعية و عليا،ولاحظت تقديرات الديوان أن تراجع التشغيل مس قطاع البناء و الأشغال العمومية ب ر شخص الى جانب التجارة و الخدمات و الادارة العمومية  هذه القطاعات سجلت انخفاضا ب 84.000 شخصا،بالمقابل سجل ارتفاع في القطاع الفلاحي (63.000) شخص و الصناعة ب (36.000) شخص .

في نفس السياق،أشار تقرير الديوان أن ستة بطالين من مجموع عشرة هم بطالون على مدى طويل أي ما نسبته 62,2% ممن يبحثون عن منصب عمل منذ سنة و أكثر .

ب.حكيم

 

 

إضافة تعليق جديد