نحو تمديد اتفاق أوبك الخميس القادم

أبرز وزير الطاقة الجزائري "نور الدين بوطرفة"، الخميس بموسكو، أنّ الدول الأعضاء وغير العضوة بمنظمة (أوبك) ستستغل اجتماعها المرتقب الخميس القادم بفيينا، لتمديد اتفاق خفض انتاج البترول لمدة 9 أشهر إضافية، وتوسيع الانضمام إلى مبدأ اعتماد موقف مشترك تجاه توجهات سوق النفط العالمية.

نقلت وكالة الأنباء الرسمية على لسان "بوطرفة" تصريحه للصحفيين عقب لقاءه بنظيره الروسي "ألكسندر نوفاك": "اتفاق أوبك حول تخفيض انتاج البترول اجماعا واسعا، بل تعدى ذلك إلى التزام دول اخرى بينها بلدان افريقية بدعم هذا الاتفاق يومي الأربعاء والخميس بفيينا، أين سيتم مناقشة الطريقة التي يمكن من خلالها تحديد المواقف المشتركة".

وتابع "بوطرفة": "نسبة الانضمام إلى اتفاق خفض انتاج البترول على مستوى دول أوبك كاملة (100%) في حين تعدت نسبة الالتزام لدى البلدان المنتجة خارج أوبك معتبرة (95%).

وأفيد أنّ اجتماع "بوطرفة" مع "نوفاك" نصّ على "ضرورة استحداث لجنة خبراء تكلف بمتابعة تطورات السوق العالمية من أجل تسهيل اتخاذ القرارات المناسبة في كل الحالات" أسبوعا قبل مناقشة دول أوبك و11 دولة منتجة خارج أوبك امكانية تمديد اتفاق خفض الإنتاج إلى غاية مارس 2018.

ووافقت كل من السعودية وروسيا (أكبر منتجين خارج أوبك) على تمديد اتفاق خفض انتاج البترول الاثنين الماضي، حيث أبدى الرئيس "فلاديمير بوتين" تفاؤله بخصوص تجديد محتمل للاتفاق، ويسمح هذا الإجراء بـ: "خفض مستوى احتياطات البترول إلى مستواها المسجل خلال السنوات الخمس الماضية والتأكيد على عزم المنتجين لضمان استقرار السوق".
وسبق لإحدى عشرة دولة عضوة في (أوبك) أن اتفقت في ديسمبر 2016 بفيينا على خفض انتاج البترول إلى 1.8 مليون برميل يوميا خلال السداسي الاول من عام 2017، وهو ما اعتمدته دول من خارج (أوبك)، وهي: أذربيجان، بروناي، البحرين، غينيا الاستوائية، كازاخستان، ماليزيا، المكسيك، عمان، روسيا، السودان وجنوب السودان).

التحرير

إضافة تعليق جديد