مناقصة لشبكة ألياف بصرية من الجزائر إلى دول إفريقية

كشفت وزيرة البريد وتكنولوجيات الاعلام والاتصال ايمان هدى فرعون، الأحد، عن اطلاق مناقصة لاقامة شبكة من الألياف البصرية في عدد من البلدان الافريقية، وأوضحت الوزيرة في تصريح للاذاعة الوطنية أنه "سيتم خلال الاسابيع المقبلة اطلاق اعلانات عن مناقصة لوضع الآليات التي من شأنها نشر مئات الكيلومترات من الألياف البصرية في الدول الواقعة وسط افريقيا كالنيجر ومالي والتشاد".

ويأتي المشروع في سياق المشاريع السابقة التي اعتمدتها الجزائر في اطار مبادرة نيباد NEPAD والتي تتضمن الطريق العابر للصحراء وشبكة ألياف بصرية لدعم الاتصالات ،فضلا عن مشروع نيغال NIGAL و هو انبوب الغاز الرابط بين الجزائر و نيجيريا.و اشارت هدى فرعون ان شركة اتصالات الجزائر ستشرف بفروعها على هذه العملية ولكن كل المؤسسات المهتمة مدعوة للاستثمار". واعتبرت الوزيرة في هذا الصدد أنه بمقتضى اتفاق مع البنك الافريقي للتنمية ستستفيد هذه المؤسسات من مزايا اضافية عن نظيراتها الاوروبية. وذكرت بهذه المناسبة أنّ الجزائر التي صنفت "الثالثة بعد النيجر ومصر في مجال نشر الانترنت الثابت متطورة بالمقارنة مع باقي الدول الافريقية".

وأكدت الوزيرة  "ضف إلى ذلك أنّ توصيل المناطق المعزولة في افريقيا بالألياف البصرية واستفادة هذه الدول من الشريط العابر و تغطيتها بالساتل سيساهم في بعث اقتصادنا".وفيما يخص الخط العابر للصحراء  ذكرت ان الجزء الاكبر من خط "الجزائر-عين قزام" انجزته الجزائر في الاجال بينما التاخر المسجل في باقي الخط راجع الى الصعوبات الاقتصادية و الامنية التي تعرفها النيجر و مالي و التشاد. وقالت الوزيرة أنه في اطار الندوة الافريقية حول تسيير الانترنت الذي سينعقد غداالاثنين بالجزائر العاصمة  "سيتم رسميا تنصيب لجنة لمتابعة انجاز و تمويل هذا الخط". وخلال اللقاء نفسه، سيتم التوقيع على مذكرة مع المسؤول المالي لتجسيد الشراكة في مجال الانترنت بالساتل.و اوضحت الوزيرة ان "الهدف من هذه الشراكة هو بسط الخدمة العالمية و تغطية المناطق الصحراوية لمالي بالساتل الجزائري الكوم سات 1 الذي سيتم اطلاقه في شهر جوان 2017.

ب.حكيم

إضافة تعليق جديد