مراجعة مرسوم صناعة الخبز وتقليص كمية الملح فيه بـ 35 بالمائة

ستقدم الحكومة على إعادة النظر في المرسوم التنفيذي المتعلق بصناعة الخبز بعد أن شددت مصالح وزارة اوزارة الصحة على ضرورة تقليص كمية  الملح في الخبز بنحو يتجاوز 35 بالمائة حماية لصحة المستهلك.

وكشفت مصادر حكومية لـ"إيكو ألجيريا" أن تعديل المرسوم التنفيذي رقم 91-572 المؤرخ في 31 ديسمبر 1991 سيتم اللجوء إليه بإصرار من مصالح وزارة الصحة المشرفة على تطبيق المخطط الاستراتيجي لمحاربة الأمراض غير المعدية و تأتي في مقدمتها أمراض القلب و الشرايين وضغط الدم. فمن مسببات هذه الأمراض الإفراط في استهلاك الملح.

وفي هذا السياق، أجرى مختصون من وزارة الصحة وممثلون عن وزارة التجارة وممثلو الخبازين اجتماعات من المنتظر أن تتواصل لتحقيق اتفاق حول تقليص كمية الملح في الخبز. وتفيد مصادر "إيكو الجيريا" أن وزارة الصحة تتمسك بتقليص هذه الكمية بـ 35.7 بالمائة ، بتخفيضها من  2.8 كيلوغرام  إلى 1.8 كيلوغرام في 100 كيلوغرام من الفرينة.

مسألة تخفيض كمية الملح في الخبز ليست بسيطة، فهي بحاجة إلى إعادة النظر في المرسوم التنفيذي المتعلق بصناعة هذه المادة واسعة الاستهلاك في الجزائر. على اعتبار أن الملح مادة حافظة وتقليص كميته  سيكون عاملا مؤثرا على مدة صلاحية الخبز وهو ما يتطلب إعادة النظر في كيفية صناعته بتغيير تركيبته لتعويض تقليص كمية الملح فيه.

ويشار أن صناعة الخبز كانت دائما  محل جدل كلما تم التطرق إليها. وبعد انقضاء ربع قرن على إصدار المرسوم التنفيذي لصناعة هذه المادة واسعة الاستهلاك  في مدة شهدت تطورات تقنية لصناعتها و اجتماعية لمستهلكيها، أصبحت مراجعة هذه النصوص القانونية لا مفر منها فالجميع متفق على اللإقدام على الخطوة ولم يتبق إلا الاتفاق على تفاصيل هذا التعديل.

س. الخياري

إضافة تعليق جديد