لافارج تستثمر 170 مليون أورو هذا العام و الجزائر ضمن أكبر خمس مناطق نشاط للمجمع

كشف سيرج دوبوا مدير العلاقات العامة و الاتصال بمجمع لافارج هولسيم أن الجزائر مصنفة ضمن خمس أكبر مناطق نشاط المجمع الدولي ،وقد قامت لافارج هولسيم باستثمار 170 مليون أورو من مواردها في دعم موقعها في الجزائر ،يضاف اليها مشاريع الشراكة التي ستضمن مع تشكيل مركب بسكرة بتجاوز مستوى انتاج المجمع في الجزائر12 مليون طن ،مما يجعل المجمع أكبر منتج لمواد البناء في الجزائر .

وأوضح سيرج دوبوا في لقاء خاص مع الصحافة بحضور المديرالعام الجديد جون جاك غوتيي بمقر الشركة بباب الزوالر بالعاصمة أن المجمع الذي بدأ نشاطاته منذ 2008 ،يمثل حوالي أربعين بالمائةمن حصص السوق و رقم أعمال باكثر من مائة مليار دينار جزائري ،و يمتلك من حيث الاصول مركبي المسيلة و عكاز بقدرة انتاج تقارب تسعة ملايين طن و يرتقب ان يتمتشغيل مركب عصري من الجيل الجديد ببسكرة بالشراكة مع مجموعة سواكري الخاصة بقدرة مليونين و سبع مائة طن ،ستضمن للمجموعة بان تصبح من أكبر الفاعلين ،و ينتظر ان يتم دخول المركب في غضون فيفري  من السنة المقبلة ،فضلا عن توسيع شبكة المحلات و مساحة البيع بعلامة باتسيستور BATISTORE، التي تعدعلامة مسجلة في الجزائر و التي ستضمن تحقيق ضبط أفضل في مجال توزيع مواد البناء ،و شدد دوبوا على اهمية تركيز المجمع على تحويل المعارف و التكنولوجيا للسوق الجزائري ،منخاال التكوين و التاهيل ،حيث يبقى المجمع من اكبر الشركات الدجولية المتخصصة المتواجدة على مستوى تسعين دولة و ألفين و خمسمائة موقع انتاج عبر العالم .

و كشفدوبوا عن عدد منم المشاريع الجديدة التي سيقوم المجمع بتجسيدها في الجزائر من بينها مشروع يخص النفايات،حيث يوجد في مراحل منقدمة ،و سيساهم المشروع في القضاء على كميات كبيرة من الفايات كما يضمن استجابة الجزائر لأحد مقررات كوب 21  الذي صادقت عليه الجزائر في باريس ،مؤكدا أن الجزائر ستتجاوز فرنسا من حيث مستوى انتاج الاسمنت الذي سيبلغ السنة اامقبلة 25 مليون طن مقابل 17مليون طن لفرنسا ،و يتيح مشروع لافارج معالجة العجلات و النفايات المنزلية و العضوية كحل بديل يضمن الحفاظ على توازن البيئة و استرجاع واعادة رسكلة النفايات .

و استعرض المتدخلون خلال اللقاء جوانب خاصة بالتكوين و التاهيل كاستراتيجية تبنتها المجموعة في الجزائر ،مع تسجيل حسب تاكيدات لودميلا منصوري مديرة التوظيف و تسيير مسارات العمل تخصيص ثلاثة و نصف بالمائةمن كتلة الاجور للتكوين و التأهيل و تراجع معتبر لعدد الاجانب المختصين النشطين بالمجموعة لفائدة الخبرة الجزائرية .

ب.حكيم

إضافة تعليق جديد