كرامة تؤمّن حاملي البطاقات البنكية إلكترونيا

وقّعت شركة تأمين الأشخاص "كرامة"، الاثنين، على اتفاقية مع القرض الشعبي الجزائري، في خطوة تسمح لحاملي البطاقات البنكية الالكترونية من الاكتتاب في عقود تأمين الكترونية.

في أعقاب حفل التوقيع، ذكر "عمار مصلوح" الرئيس المدير العام  لشركة كرامة للتأمينات

 أنّ "كرامة" وهي الفرع التابع لشركة التأمين وإعادة التأمين، تتيح من خلال بوابة للاكتتاب والتسيير والدفع الالكتروني، إعداد كشف تقديري الكتروني وتحويله إلى عقد، فضلا عن الدفع بالبطاقة البنكية الالكترونية، إضافة إلى تسيير وتغيير العقد عن بعد فيما يخص مدة السفر والوجهة، وتمكّن المعنيين من الإلغاء أيضا، مثلما تمنح للزبائن إمكانية "التعويض بشكل آلي، وجدّ مبسّط عند الاقتضاء.

وتوفّر البوابة توفر فرصة الاقتراب أكثر من الزبائن، والظفر بحصص جديدة من سوق التأمينات، ناهيك عن تحسين العلاقة بين الزبائن والمؤمّنين وضمان التأمين الكلي حسب المقاييس الدولية.

وتعدّ البوابة وكالة افتراضية حقيقية تعنى بتوفير جميع الخدمات المقترحة في أي وكالة تقليدية، وسط رهان على توسيع التأمين الالكتروني في المستقبل القريب ليشمل منتجات أخرى إضافة إلى التأمين على السفر.

وبعدما تأسست شركة "كرامة" للتأمينات سنة 2011، وحققت رقم أعمال فاق الملياري دينار في 2016، مقابل 1.8 مليار دينار في 2015، من خلال شبكة تضم 243 نقطة بيع، وصارت أول مؤمّن يوفّر هذا النوع من البوابات حتى وإن كان التأمين الالكتروني مقترح من طرف مؤمنين آخرين.

من جهته، أشاد "معتصم بوضياف" الوزير المنتدب المكلف بالاقتصاد الرقمي، بإطلاق هذا المنتوج الذي يوفر  للزبائن راحة ووضوح الرؤية، متوقعا أن تكون 2017 "سنة التأمين الالكتروني على غرار الخدمات البنكية الالكترونية".

وإضافة إلى شبكتها الخاصة، ترتكز الشركة أساسا على الشبكة الأم (شركة التأمين وإعادة التأمين) بـ 85 نقطة بيع والقرض الشعبي الجزائري (100 وكالة  قريبا) و"أ بي سي بنك".

ومنذ 2011، تمّ التكفل بـ 11000 ملف من طرف المؤمن بقيمة إجمالية تقدر بـ 3 مليارات دينار.

ويشهد قطاع التأمينات بالجزائر، نموا يغلب عليه في السنوات الأخيرة التأمين على الأشخاص، رغم أن هذا الفرع لا يمثل سوى 8 بالمائة من السوق الإجمالية، وارتفع التأمين على الأشخاص سنة 2015 بـ 18 بالمائة مقابل 1 بالمائة فقط للتأمين على الأضرار.     

 

دخول وشيك للقرض الشعبي في رأسمال كرامة

كشف "عمار بودياب" الرئيس المدير العام للقرض الشعبي الجزائري، أنّ الأخير رفقة شركة كرامة للتأمينات، يعتزمان تعزيز شراكتهما من خلال ترقية نشاطات الخدمات المصرفية الالكترونية والتأمين المصرفي وهو تعاون من شأنه أن يتعزز من خلال الدخول  الوشيك لهذا البنك العمومي في رأسمال شركة كرامة للتأمينات التابعة حاليا  للشركة الجزائرية للتأمين وإعادة التأمين بنسبة 100 بالمائة.

تمويل 120 ألف سكن أل بي بي قريبا

ردا على سؤال حول تمويل القرض الشعبي الجزائري لبرامج السكن الترقوي  العمومي  أكد بودياب أن التمويلات المصرفية لهذه المشاريع "تتقدم بوتيرة  حسنة".

وفيما يخص برنامج السكن الترقوي العمومي الجديد لسنة 2017 والذي يخص 120 ألف سكن، أوضح "بودياب" أنّ البنوك بصدد دراسة ظروف تمويل هذا المشروع، وأشار في الأخير إلى أنّ القرض الشعبي الجزائري يعدّ حاليا 15 ألف ملف تمويل  سكنات من مختلف الصيغ.

التحرير

إضافة تعليق جديد