×

رسالة الخطأ

  • Warning: ini_set() has been disabled for security reasons in drupal_environment_initialize() (line 687 of /home/ecoalgeria/public_html/includes/bootstrap.inc).
  • Warning: ini_set() has been disabled for security reasons in drupal_environment_initialize() (line 690 of /home/ecoalgeria/public_html/includes/bootstrap.inc).
  • Warning: ini_set() has been disabled for security reasons in drupal_environment_initialize() (line 691 of /home/ecoalgeria/public_html/includes/bootstrap.inc).
  • Warning: ini_set() has been disabled for security reasons in drupal_environment_initialize() (line 692 of /home/ecoalgeria/public_html/includes/bootstrap.inc).
  • Warning: ini_set() has been disabled for security reasons in drupal_environment_initialize() (line 695 of /home/ecoalgeria/public_html/includes/bootstrap.inc).
  • Warning: ini_set() has been disabled for security reasons in drupal_environment_initialize() (line 697 of /home/ecoalgeria/public_html/includes/bootstrap.inc).
  • Warning: ini_set() has been disabled for security reasons in include_once() (line 302 of /home/ecoalgeria/public_html/sites/default/settings.php).
  • Warning: ini_set() has been disabled for security reasons in include_once() (line 303 of /home/ecoalgeria/public_html/sites/default/settings.php).
  • Warning: ini_set() has been disabled for security reasons in include_once() (line 311 of /home/ecoalgeria/public_html/sites/default/settings.php).
  • Warning: ini_set() has been disabled for security reasons in include_once() (line 318 of /home/ecoalgeria/public_html/sites/default/settings.php).
  • Warning: ini_set() has been disabled for security reasons in drupal_settings_initialize() (line 801 of /home/ecoalgeria/public_html/includes/bootstrap.inc).

قانون مالية 2018: استحداث ضريبة على الثروة واعتماد سعر صرف 115 دينار لدولار واحد

اعتماد سعر صرف في حدود 115 دينار للدولار وسعر مرجعي للبترول لإعداد الميزانية بـ 50 دولار للبرميل وتوقع نسبة نمو بـ 4 بالمائة ونسبة تضخم بـ 5.5 بالمائة والزيادة في نفقات التجهيز بنسبة تفوق 50 بالمائة بالنظر إلى السقف المحدد السنة الماضية واستحداث ضريبة الثروة مع مواصلة الزيادة في أسعار الوقود، هي معطيات وأرقام مقترحة في المشروع التمهيدي لقانون مالية 2018.

 

سعر صرف 115 دينار للدولار و سعر مرجعي للبترول بـ 50 دولار للبرميل

 كشفت مصادر "إيكو ألجيريا" أن حكومة أحمد أويحيى ستقيم ميزانية الدولة لسنة 2018 على أساس سعر صرف يعادل 115 دينار لدولار واحد. وأعاد هذا السعر الحسابات من جديد على مستوى وزارة المالية بعد أن صب إطاراتها مجهوداتهم  في إعداد المشروع التمهيدي لقانون مالية 2018 طوال أشهر الصيف المنقضي على سعر 110 دينار لدولار واحد باعتماده في ميزانيات سنوات 2018 و2019 و2020.

من الناحية النظرية، سيساهم تقليص قيمة الدينار أمام الدولار في تخفيض طفيف لعجز ميزانية الدولة في 2018، وهو عجز مرتقب أن يصل مستواه 1130.7 مليار دينار مع نهاية السنة الجارية حسب أرقام حكومية تحصلت عليها "إيكو ألجيريا". فإيرادات صادرات المحروقات عند تحويلها من الدولار إلى الدينار وفق سعر الصرف الجديد ستكون أكبر بالمقارنة مع سعر 110 دينار للدولار ما سيدفع الجباية البترولية إلى الزيادة فترتفع معها مداخيل الميزانية العمومية وهو ما يخفف من العجز.

وبعد طول مراقبة الاسواق الدولية للبترول، فإن حكومة أويحيى ستعتمد 50 دولار للبرميل كسعر مرجعي للبترول في إعداد ميزانية 20180. فخلال أشهر الصيف كان معدو قانون مالية السنة المقبلة مترددين في تحديد هذا السعر ما بين 45 و50 دولار.لكن تطورات السوق الدولية جعلتهم يطمئنون إلى اعتماد سعر 50 دولار وهو سعر أقل بـ 5 دولارات مقارنة مع توقعات السنة الماضية التي جعلت حكومة عبد المالك سلال آنذاك، في إعدادها ميزانية الثلاث سنوات 2017 و2018 و2019 ، تحدد السعر المرجعي 55 دولار في ميزانية 2018. وبالرغم من تخفيض هذا السعر بخمسة دولارات إلى أنه كان مندرجا ضمن سيناريو الأفضل في بداية صائفة السنة الجارية على اعتبار أن السيناريو الأسوأ كان سيجعل السعر المرجعي في حدود 45 دولار للبرميل.       

نفقات التجهيز سترتفع بأكثر من 52 بالمائة لبلوغ نسبة نمو بـ 4 بالمائة

لكن من الناحية العملية، توجد عوامل أخرى تدفع للاتجاه المعاكس، أي إلى الزيادة في عجز الميزانية، حسب ما أفادت به مصادرنا، ويتمثل أهمها في ارتفاع نفقات التجهيز في 2018 بقيمة 1200 مليار دينار مقارنة بالتقديرات الأولية. فبعد أن كانت مقدرة أن لا تتعدى 2300 مليار دينار السنة المقبلة، تؤكد مصادر "إيكو ألجيريا" أن ميزانية التجهيز مرشحة للارتفاع إلى 3500 مليار دينار بزيادة نسبتها 52 بالمائة عن السقف المحدد لميزانيات التجهيز إلى غاية سنة 2019. وبالمقارنة مع ميزاينة التجهيز المراجعة لسنة 2017  التي انتقلت إلى 2523.4 مليار دينار، فإن الزيادة المنتظر تسجيلها في 2018 تقارب نسبة 40 بالمائة.

ويعود السبب الذي دفع الحكومة إلى تجاوز السقف المحدد لنفقات التجهيز بـ 1200 مليار دينار، هو محاولتها بلوغ نسبة نمو الاقتصاد الوطني 4 بالمائة بدل نسبة 3.6 بالمائة التي تم تقديرها سابقا. ويشير هذا الاتجاه إلى العودة إلى سياسة التمويل العمومي لتحريك العجلة الاقتصادية المعتمدة سنوات البحبوحة المالية، وهذا عبر عرض مشاريع حكومية يضبطها قانون الصفقات العمومية.

وسيغري هذا الأمر رجال الأعمال المعتادين على الاعتماد على هذا النوع من الصفقات للاستمرار في النشاط الاقتصادي، ما يعني أن سياسة حكومة أويحيى أسقطت مبدأ الفصل بين السياسة والمال التي تغنى بها الوزير الأول السابق عبد المجيد تبون طوال الصيف المنقضي وانتهى بالاصطدام مع رئيس منتدى رؤساء المؤسسات، علي حداد.

وبخصوص نفقات التسيير التي تشمل أجور عمال الوظيف العمومي، أشارت مصادر "إيكو ألجيريا" إلى أنها ستشهد انخفاضا طفيفا السنة المقبلة لم يتم تحديده بعد في وقت لن يتم المساس بالتحويلات الاجتماعية المخصصة لشراء السلم الاجتماعي حسب ما أكده الوزير الأول أحمد أويحيى خلال عرضه لمخطط عمل حكومته أمام أعضاء المجلس الشعبي الوطني الأسبوع الماضي.

نسبة تضخم ب 5.5 في المائة و هاجس طبع النقود  

وقدر معدو قانون المالية أن تصل نسبة التضخم السنة المقبلة 5.5 بالمائة بعد أن كانت النسبة حسب التقديرات التي تم على أساسها إعداد ميزانيات 2017 و 2018 و 2019  لا تتعدى 4 بالمائة  و هو ما يشير إلى أن الحكومة مقتنعة أن اللجوء إلى تعديل قانون النقد والقرض  وفتح المجال لطبع النقود سيرع حتما في هذه النسبة السنة المقبلة.

مواصلة الزيادة التدريجية في أسعار الوقود و فرض ضريبة الثروة

لكن مصادرنا تؤكد أن التخلي التدريجي عن دعم الوقود سيتواصل السنة المقبلة بنفس الوتيرة المعتمدة منذ سنتين بمعنى أن أسعار مختلف وقود السيارات سترتفع في 2018 لتكون عاملا على تقليص خفيف للميزانية المخصصة للتحويلات الاجتماعية.

وبحثا عن موارد مالية إضافية، فإن حكومة أويحيى تسعى إلى استحداث ضريبة الثروة و يتم على مستوى مديرية الضرائب دراسة كيفية تطبيق هذا النوع من الضرائب علما انه مفروض في فرنسا مثلا حيث يفرض باعتماد سلم تصاعدي فكلما تجاوزت الثروة مستوى معين ترتفع النسبة المقتطعة منها.

سليم لعجايلية

 

إضافة تعليق جديد