عجز الجزائر مع العرب فاق 351 مليون دولار

أعلنت الوكالة الوطنية لترقية التجارة الخارجية (ألجاكس)، الثلاثاء عن تسجيل الميزان التجاري للجزائر مع المنطقة العربية الكبرى للتبادل الحر عجزا بحدود 351 مليون دولار في 2015 مقابل فائض تجاوز 1 مليار دولار في 2014.

أفيد إنّ صادرات الجزائر النفطية تجاه بلدان هذه المنطقة، تراجعت بنحو 40 في المائة سنة 2015 مقارنة بالسنة التي قبلها، بقيمة زادت عن 3.5 مليار دولار، كما انخفضت الصادرات خارج المحروقات أيضا بـ 52 في المائة (121 مليون دولار) بسبب انخفاض مبيعات السكر بـ 70 في المائة إلى ما يعادل 48 مليون دولار.

بدورها، شهدت المنتجات الزراعية والصناعية الغذائية تراجعا بستين في المائة من الصادرات خارج المحروقات (71.5 مليون دولار)، وتصدّر السكر القائمة بـ 67 في المائة، متقدّما على التمور (5 ملايين دولار)، الكمأ (الترفاس) بـ 4.2 مليون دولار، المياه المعدنية والغازية (3.5 مليون دولار)، العجائن الغذائية (2.1 مليون دولار) والياغورت (2.1 مليون دولار).

من جهتها، شكّلت المنتجات الصناعية 40 في المائة من الصادرات الجزائرية خارج المحروقات نحو هذه المنطقة بقيمة 49.4 مليون دولار (-35 في المائة) بينها 18.8 مليون دولار من صادرات مادة الأمونياك.

 

تونس الزبون الأول متبوعا بالمغرب

استحوذت تونس، المغرب، لبنان وسوريا. على 71.7 في المائة من صادرات الجزائر غير النفطية، وتعد تونس الزبون الأول للجزائر حيث امتصت 32 في المائة بقيمة 39 مليون دولار بينها 27 في المائة من السكر و20 بالمائة من الزجاج المسطح و8 في المائة بالنسبة للمياه المعدنية والغازية و8 في المائة  من المشتقات المسلفنة و5 في المائة لعصير الفواكه.

ويعد المغرب السوق الثاني بـ 18.3 في المائة من الصادرات خارج المحروقات نحو المنطقة والتي تضم الأمونياك بـ 81 في المائة والتمور بـ 9 في المائة والزجاج المسطح بنسبة 3 في المائة وزجاج الأمان بـ 3 في المائة.

واستقبلت لبنان 11 في المائة من الصادرات الجزائرية خارج المحروقات وسوريا (10 في المائة) والعربية السعودية (5.6 في المائة).

 

انخفاض طفيف في الواردات

انخفضت واردات الجزائر من المنطقة العربية للتبادل الحرّ بشكل طفيف سنة 2015، حيث وصلت إلى 2.5 مليار دولار مقابل 2.6 مليار دولار سنة 2014 بانخفاض 4.2 بالمائة.

وتراجعت واردات السلع الصناعية من المنطقة العربية الكبرى للتبادل الحر المقدرة بـ 2.3 مليار دولار بنسبة 4 بالمائة مثل المحولات الكهربائية الأسلاك والكابلات الكهربائية، الأسلاك النحاسية، الأدوية والمواد البلاستيكية.

وانخفضت واردات المواد الزراعية والغذائية إلى 274 مليون دولار مقابل 291 مليون دولار(-6 بالمائة)، ويتعلق الأمر أساسا بالخضر الجافة، التبغ، عصير الفواكه، الحبوب، الحلويات، الخضر المعلبة والفواكه الجافة، بينما ارتفعت واردات الصيد البحري بـ 2 بالمائة وبقيمة 9.8 مليون دولار مقابل 9.6 مليون دولار في 2014.

وأهم الدول المصدرة للجزائر في المنطقة سنة 2015 كانت العربية السعودية (24 بالمائة)، مصر(19 بالمائة)، تونس (17 بالمائة)، الإمارات العربية المتحدة (13 بالمائة) والمغرب (8.3 بالمائة).

وبلغ مجموع المبادلات التجارية بين الجزائر ودول المنطقة العربية الكبرى للتبادل الحر 4.8 مليار دولار سنة 2015، أي ما يمثل 4.2 بالمائة من التبادلات التجارية بين الجزائر وباقي دول العالم.

إضافة تعليق جديد