صالون التشغيل والمقاولاتية: 7 تحديات في أفريل

أعلن "علي بلخيري" منظّم الصالون الوطني الـ 11 للتشغيل والمقاولاتية المقرر من 18 الى 20 أبريل المقبل بالجزائر العاصمة، عن رفع 7 تحديات يتقدمها تقريب المؤسسات والادارات الباحثة عن الكفاءات والجامعيين الباحثين عن وظائف وتربصات.

تحت شعار "الشغل وانشاء المؤسسات لدفع التنمية الاقتصادية"، قال "بلخيري" في ندوة صحفية إنّ التظاهرة ستقترح نقاشات وتبادلات بين المشغلين وحاملي الشهادات من خلال محاضرات موضوعية وورشات (سير ذاتية والتحضير لمقابلات العمل والمقاولاتية وانشاء المؤسسات، فضلا عن الرهانات التي تقف في وجه إنشاء المؤسسات.

وبعد نجاح دورة 2016 في توفير 2000 وظيفة، نوّه "بلخيري" باهتمام شديد لتفعيل المهن التي يكثر عليها الطلب والتي تعاني من عجز "دائم" في العروض مقارنة بالطلبات ولحاجيات المؤسسات والهيئات على غرار مهندسي الإعلام الآلي واطارات التسيير، كما أشار إلى قطاعات تحفزها الحكومة (الصناعة والفلاحة والصناعات الغذائية والسياحة والفندقة والخدمات وتكنولوجيا الاعلام والاتصال)، وهي ميادين بحاجة إلى توظيف الكفاءات الضرورية لتطوير نشاطاتها.

وتوجه هذه التظاهرة إلى حاملي الشهادات والمهنيين الباحثين عن عمل أو المهتمين بخلق مؤسساتهم الخاصة والطلاب الباحثين عن اجراء تربصات، وإلى كل من يرغب في تعزيز كفاءاته وخبرته باللجوء الى تكوين تكميلي.

وقال "بلخيري" إنّ الصالون يشكل واجهة كبيرة تمكّن أرباب العمل ومدارس التكوين من الترويج لمؤسساتهم "خاصة انه يضم العشرات من المتدخلين في مجالات مختلفة مثل: الاعلام الآلي والاتصالات والطيران والصناعة والصناعات الغذائية والسيارات والبناء والأشغال العمومية والري والخدمات.

التحرير

إضافة تعليق جديد