شلغوم: الزراعة ستقود قاطرة الاقتصاد الوطني

شدّد وزير الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري "عبد السلام شلغوم"، مساء السبت، على أنّ قطاع الزراعة سيقود قاطرة الاقتصاد الوطني في المستقبل بعيدا عن البترول.

في كلمة ألقاها بمناسبة إحياء الذكرى الـ 42 لتأسيس الاتحاد العام للفلاحين الجزائريين بسكيكدة، نقلت وكالة الأنباء الرسمية على لسان "شلغوم" قوله إنّ الفلاحين هم من سيقومون بـ "تحريك العجلة الاقتصادية وينهضون بتحقيق الأمن الغذائي في السنوات المقبلة".

وتابع الوزير: "الدولة الجزائرية مقتنعة بأنّ قطاع الزراعة هو الحل البديل والخيار الأفضل والاستراتيجي لتجاوز فترة انخفاض أسعار البترول والذهاب بالوطن إلى بر الأمان".

ونوّه "شلغوم" بـ "الجهود الجبّارة المبذولة في قطاع الزراعة"، معتبرا أنّ "الرهان يمكن اليوم في زيادة الإنتاج وتنويعه والعمل على تقليص فاتورة الواردات ولم لا تنويع الصادرات من السلع والمنتجات الزراعية".

وأكّد الوزير على أنّ "نتائج ملموسة" تمّ تسجيلها على أرض الواقع من خلال "وفرة مختلف المنتجات الزراعية في الأسواق المحلية، والتي كانت بالأمس القريب تستورد بالعملة الصعبة"، وعزا ذلك إلى "حنكة رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة الذي أقر جملة من الإصلاحات بالقطاع الفلاحي تحققت من خلالها عدة إنجازات انعكست بالإيجاب على حياة الفلاح عبر الأرياف منها التحسن المسجل للربط بشبكات الماء والكهرباء وإنجاز الطرقات فضلا عن المنشآت القاعدية والمدرسية والصحية ما مكّن الفلاح من العودة إلى أرضه بعد أن هاجرها لسنين عدة".

ودعا "شلغوم" المزارعين إلى ضرورة استغلال كافة الأراضي والتقليص من الأراضي البور باستغلال جميع المساحات مهما كانت طبيعتها خاصة أو عمومية وتخصيصها للإنتاج الفلاحي، معتبرا أن هذه الوسيلة هي الأنجع للمحافظة على الأراضي الفلاحية والبنية الاجتماعية للفلاح الجزائري.

فالح نوّار

إضافة تعليق جديد