شباب (أونساج): إدماج المؤسسات المصغرة مكسب كبير

أجمع المستفيدون من مشاريع الوكالة الوطنية لدعم وتشغيل الشباب، الثلاثاء، على تثمين اتجاه الحكومة إلى إعطاء الأولوية في المشاريع الوطنية، لمؤسسات (لونساج)، ورأوا ذلك مؤشرا قويا على إدماج أكبر للمؤسسات الصغرى في الجزائر.  

في تصريحات بثتها القناة الإذاعية الأولى، ثمّن "عبد الكريم بن غلاب" رئيس جمعية الشباب المستثمر قرارات طاقم الوزير الأول "عبد المجيد تبون"، واعتبرها "مكسبا للدولة من خلال النظرة الجديدة التي تحاول إدماج المؤسسة المصغرة في الاقتصاد الوطني".

ولفت "بن غلاب": "كانت هناك مراسيم تلزم مؤسسات الولايات والدوائر والبلديات بوضع حيز 20 % وأنّ الوزير الأول أعطى لهذا أولوية، وهو ما يجعلنا نأمل وننتظر أكثر من هذه النسبة وكل هذا سيساهم في انتعاش الاقتصاد الوطني".

وفيما ركّزت قراءات على أنّ الحكومة باتت تراهن على المؤسسات الصغيرة الخلاقة للثروة وللشغل والتي تعد أساس تطوير النسيج المؤسساتي، نوّه "رياض طنكة" رئيس الاتحاد الوطني للمستثمرين الشباب، بالقرار، وشدّد: "هذا يعني أنّ برنامج الحكومة المستقبلي هو إعطاء الأولوية للمؤسسات الصغيرة والمؤسسات المنتجة للثروة الخلاقة لمناصب الشغل، وفي جميع السياسات الاقتصادية العالمية، المؤسسات المصغرة هي التي تنتج المؤسسات الكبرى والمؤسسات المتوسطة".

ويترجم قرار الحكومة التكفل بالشباب الذين يعانون من مشاكل قاهرة في تسديد الديون وجود دراسة جادة لواقع المؤسسات ورغبة قوية في منح دفع قوي جدا للشباب الطموح والاقتصاد الوطني.

ويبقى أنّ قرارات الحكومة تبقى بحاجة إلى ممارسات ميدانية لترقية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، اعتبارا لكونها النواة الأساسية على درب أي نهوض اقتصادي مثمر.

إضافة تعليق جديد