ربراب يستثمر في سريلانكا

باشر رجل الأعمال الجزائري ورئيس مجمع سيفيتال يسعد ربراب، مساعي لخوض مغامرة استثمارية جديدة بقارة آسيا وبالتحديد في سريلانكا، بعد تجارب بالسودان وجيبوتي وعدد من البلدان الافريقة والبرازيل، إلى جانب مشاريعه في فرنسا وإيطاليا.

وأشارت صحيفة ديلي نيوز في آخر عدد لها أن يسعد ربراب المصنف كتاسع ثروة في افريقيا، بصدد تجسيد مشروع استثماري في المقاطعة الجنوبية للبلاد وقد قام بزيارة الى العاصمة كولومبو. ويتمثل المشروع في إقامة مصنع للسكر وآخر للزيوت النباتية، بقيمة استثمارية قدرت بـ 195 مليون أورو منها 150 أورو لمصنع السكر و45 مليون أورو لمصنع الزيوت حسب تقديرات رجل الأعمال الجزائري الذي توقع أن تمتد آجالالانجاز إلى 24 شهرا.وأبرم يسعد ربراب اتفاقا مع شريك محلي في المشروع المقرر أن تبلغ المساحة العقارية التي سيقام عليها  40 هكتارا. واعتبر ربراب أن المشروع يكتسي أهمية كبيرة باالنظر الى الحاجيات المتزايدة واستيراد سريلانكا للمادتين و خاصة السكر .

وعبر ربراب عن سعادته للاستثمار في سريلانكا،مشيرا الى أن مناخ ومحيط الاعمال بالبلاد جيد، مؤكدا بأن البلاد تحوز على امكانيات معتبرة وقابلة للاستغلال، و أضاف أنه يطمح إلى تحويل البلاد لمصدر متنوع بدل أن يقتصر على الاستيراد، مشددا على ان مصفاة السكر ستكون صديقة للبيئة وأنها تراعي المقاييس الدولية، وأنها ستساهم أيضا في انتاج الطاقة الكهربائية من مخلفات قصب السكر، وبالتالي سيتم دعم الشبكة الكهربائية الوطنية.

كما أكد ربراب في تصريحاته للصحيفة السريلانكية أن وحدجات انتاجه سيتم تموينها بالمادة الاولية من قصب السكر الذي يوفره المزارعون المحليون وأنه سيعمد الى تدعيم انتاج قصب السكر والذرة. وشدد ربراب على عدم نيته في تصنيع مادة الايتانول على غرار ما يتم في البرازيل مثلا ،بل أنه سيقوم باستيراد بعض الكميات من المادة الاولية،الى حين توفير كل الكمية بسريلانكا،ثم التوجه الى التصدير .

وذكرت الصحيفة أن سريلانكا تستهلك حوالي مليون طن من السكر ولا تنتج حاليا سوى 80 ألف طن، وتخضع بالتالي لتقلبات اسعار هذه المادة في السوق الدولية.

ب.حكيم

إضافة تعليق جديد