تفاؤل جزائري سعودي حول اجتماع "اوبك" في 30 نوفمبر

التقى ليلة أمس وزير الطاقة الجزائري نور الدين بوطرفة بنظيره السعودي خالد الفالح ،و استعرض الطرفان في الجزائر تطور السوق النفطي و آفاق تطبيق اتفاق الجزائر الذي تم التوصل اليه في 28 سبتمبر الماضي و الذي يقضي بتخفيض سقف الانتاج و تجميده .و أبدى الوزيران تفاؤلا بخصوص آفاق التوصل الى اتفاق عادل و متوازن خلال الاجتماع القادم لمنظمة الدول المصدرة للنفط "اوبك" المرتقبة في فيينا في 30 نوفمبر الجاري ،و الذي يرغب في أن يسمح بتجسيد اتفاق الجزائر و تحديد حصص الانتاج .

و في سياق متصل،أعلن وزير الطاقة نور الدين بوطرفة أن اتفاق الجزائر جاري تنفيذه و أن التحضيرات للقاء أوبك تتم بروج بناءة و بتعاون كافة الاطراف ،مضيفا" أنا متفائل ،و سنتوصل أتمنى ذلك الى اتفاق جماعي في فيينا لتجسيد قرارات لقاء الجزائر ،مما سيسمح بابراز أن منظمة "أوبك" منظمة فعالة و عملية تسهر على استقرار الاسواق".

من جانبه، ذكر وزير النفط السعودي ، مدى مساهمة اتفاق الجزائر في تحويل الاسواق البترولية و تحسين العلاقات بين الدول الاعضاء في اوبك ،من خلال تقاطع المواقف و التوصل الى اتفاق ،يبقى تطبيقه من الضرورات،مستطردا " هناك ضرورة ملحة لتنفيذ الاتفاق التاريخي للجزائر ،و أنا واثق و متفاءل لكي ينتصر العقل و نتوصل نامل لذلك الى اتفاق عادل و متوازن يراعي الأحداث الاستثنائية التي طرأت في عدد من البلدان الاعضاء في اوبك و ان يساهم الجميع بما في ذلك الدول غير العضوة " .

من جانب آخر، اعتبر الوزيران أن تقديم تاريخ اجتماع اللجنة العليا للخبراء المقررة في 28 نوفمبر الى 21 نوفمبر سديدة ،لإفساح المجال و إتاحة الوقت للاجتماع الوزاري المقررة في 30 نوفمبر ،حيث تسمح هذه الخطوة بتوفير الظروف المثلى لضمان نجاح اللقاء.

ب.حكيم

إضافة تعليق جديد