تأجيل مناقشة اتفاق الدول المصدرة للنفط الى نوفمبر المقبل

تقرر حسب ما اعلن عنه وزير الطاقة مصطفى قيتوني تأجيل  المناقشات المتعلقة بتجديد اتفاق الدول الأعضاء و غير الأعضاء  في منظمة "أوبك" OPEC القاضي بخفض انتاج  النفط المقرر  إلى ما بعد مارس 2018  إلى شهر نوفمبر.

و أوضح قيطوني عقب اختتام أشغال الاجتماع الخامس للجنة الوزارية  المشتركة لمتابعة تنفيذ اتفاق الدول الأعضاء و غير الأعضاء في أوبك أن  "الأمور بخير لأن البلدان احترمت الحصص بنسبة 116%.وعليه لم نتطرق إلى امكانية تجديد الاتفاق بعد مارس 2018 و اجلنا مناقشة هذه المسألة لشهر نوفمبر  المقبل".مضيفا انه ستتم مناقشة الاقتراحات في شهر نوفمبر المقبل حسب تطور سوق  البترول.

وأكد قيطوني في هذا السياق "الأمر يعتمد على تغيرات السوق إذ لا  يمكننا ان نتكهن الآن و لكن في شهر نوفمبر ستتخذ القرارات".و جدد الوزير التزام الجزائر باحترام الحصة المحددة في إطار الإتفاق و كذا  "تقريب وجهات نظر البلدان المنتجة حينما يكون هناك اختلاف بغية الوصول إلى  الحلول".و سينعقد اجتماع اللجنة المشتركة في 29 نوفمبر بفيينا عشية الاجتماع العادي  ال173 لوزراء الدول الأعضاء في منظمة أوبك

وكانت اللجنة قد عبرت ي خلال الاجتماع الخامس المنعقد اليوم الجمعة بالعاصمة  النمساوية فيينا عن "ارتياحها" لنسبة التجاوب التي بلغت 116%.و للتذكير فإن اللجنة الوزارية المشتركة لمتابعة تنفيذ اتفاق الدول الأعضاء و  غير الأعضاء في الأوبيب أنشئت عقب الاجتماع الوزاري ال171 لمنظمة أوبك في نوفمبر 2016 و إعلان التعاون خلال الاجتماع الوزاري المشترك للدول الأعضاء و  غير الأعضاء المنعقد في ديسمبر 2016.و كانت 11 دولة منتجة للبترول قد تعاونت مع 13 دولة عضو في الأوبك في  اجتماع ديسمبري من أجل خفض الانتاج ب 8ر1 مليون برميل يوميا.و تسهر اللجنة على تحقيق الاهداف عن طريق تنفيذ الالتزامات بخصوص انتاج  البترول في الدول الاعضاء و غير الأعضاء في الأوبك

و يشير الخبراء الى أن تباين المواقف بين الدول هي التي دفعت الى قرار التأجيل،حيث أن هناك من يعتبر بان المدة المتبقية من الاتفاق السابق كفيل بامتصاص الفائض المسجل في السوق ،حيث يتبقى نحو ستة اشهر،في وقت عرفت اسعار النفط ارتفاعا ،حيث اضحى سعر النفط حاليا يتراوح ما بين 53  و 56 دولار للبرميل .

ارتفاع محسوس لسعر البرميل و النفط يقترب من 57  دولار 

و عرفت اسواق النفط انتعاشا اليوم،حيث بلغ خام برنت بحر الشمال في بورصة لندن ارتفاعا محسوسا و بلغ مساء اليوم56,86 دولار للبرميل و هو اعلى مستوى له منذ اشهر ،حيث سجل البرميل نموا ب+0.43 دولار و بنسبة نمة قدرت ب+0.76% بالنسبة لتسليمات شهر نوفمبر ،اما بالنسبة للخام الامريكي WTI،فقد بلغ في بورصة نيويورك 50.66 دولار للبرميل بنسبة زيادى بلغت +0.11 دولار و نسبة نمو قدرت ب +0.22% لتسلميات شهر نوفمبر أيضا،و رغم الاستفاقة المتأخرة للاسعار،الا أن البرميل كسب بعضا من المكاسب خلال الأسبوعين الماضيين،بما يدعم قليلا  الايرادات الهشة للدول المصدرة،علما أنه يتوقع ان يقدر متوسط سعر النفط الجزائري صحارى بلتد حوالي 51 دولار للبرميل و هومعدل قريب من متوسط السعر المرجعي لقانون المالية.

ب.حكيم  

 

إضافة تعليق جديد