الذهب يستقر مع تباطؤ الأسهم العالمية

استقرت أسعار الذهب، الجمعة، لكنها حققت مكاسب أسبوعية في الوقت الذي آثر فيه المستثمرون التماس الملاذ الآمن في المعدن الأصفر بسبب حالة الضبابية التي تكتنف المشهد السياسي في الولايات المتحدة وأوروبا إلى جانب اتجاه أسواق الأسهم.

انخفض الذهب في المعاملات الفورية 0.14 بالمئة إلى 1237 دولارا للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 19.44 بتوقيت غرينتش بينما تراجع المعدن الأصفر في العقود الأمريكية الآجلة 0.2 بالمئة في نهاية جلسة التعاملات إلى 1239.10 دولار للأوقية.

وأذكت المخاوف بشأن سياسات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى جانب الانتخابات في هولندا وفرنسا وألمانيا هذا العام ارتفاع سعر الذهب ليصل إلى مستوى ذروة عند 1244.67 دولار للأوقية في الثامن من فبراير شباط وهو الأعلى في نحو ثلاثة أشهر.

ويتجه الذهب إلى تسجيل مكاسب للأسبوع الثالث على التوالي وارتفع المعدن نحو ثمانية بالمئة في 2017. وفي وقت سابق من الأسبوع هبطت أسعار الذهب بعدما قالت رئيسة مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) جانيت يلين إن الحاجة قد تستدعي رفع أسعار الفائدة في مارس.

وتعافت أسعار الذهب يوم الأربعاء بعد بيانات أمريكية قوية أظهرت ارتفاع التضخم في الولايات المتحدة.

ويتأثر الذهب بشدة برفع أسعار الفائدة الأمريكية إذ يؤدي ذلك إلى زيادة تكلفة الفرصة البديلة الضائعة على حائزي المعدن الذي لا يدر فائدة بينما يعزز الدولار المسعر به.

وارتفع مؤشر الدولار 0.5 بالمئة إلى 100.93 يوم الجمعة متعافيا من أدنى مستوى له في أسبوع والذي بلغ 100.41 يوم الخميس.

ومن بين المعادن النفيسة الأخرى نزلت الفضة في المعاملات الفورية 0.3 بالمئة إلى 18.03 دولار للأوقية. وكان المعدن بلغ أعلى مستوى له منذ 11 نوفمبر عند 18.13 دولار للأوقية في الجلسة السابقة.

وانخفض البلاتين 0.7 بالمئة إلى 1004.60 دولار للأوقية.

ونزل البلاديوم 1.8 بالمئة إلى 778.22 دولار للأوقية بعدما لامس أعلى مستوياته منذ 24 جانفي عند 795.10 دولار للأوقية في الجلسة السابقة. وزاد المعدن نحو 15 بالمئة منذ بداية العام.

رويترز

إضافة تعليق جديد