الديناميت يبتلع السمك في 28 ميناءً

كشف رئيس اللجنة الوطنية للصيد البحري "حسين بلوط "، السبت، إنّ نشاط الصيد بالمواد المتفجرة (الديناميت) اخذ أبعادا مقلقة في ظل العدد القليل من الموانئ التي تحترم التنظيم الذي يمنع استعمال المتفجرات ويلزم بالامتثال للراحة البيولوجية.

في لقاء حول الموارد الصيدية نظمه الاتحاد العام للتجار والحرفيين الجزائريين، أوضح "بلوط": "من بين 33 ميناء صيد على المستوى الوطني، هناك 5 موانئ فقط (الجزائر، بجاية، جيجل، سكيكدة، الطارف) يحترم فيها التنظيم، بينما كل موانئ الصيد تقريبا المتواجدة على الساحل الغربي من بوهارون إلى الغزوات تستخدم فيها الديناميت الذي يؤثر على الموارد الصيدية".

وأشار الخبير إلى وجود قرابة 10 آلاف طن من النفايات الطاقوية كزيت الوقود، والزيوت الصناعية التي ترمى سنويا في المياه الساحلية في حين أن 1 طن من النفايات يمكن أن يلوث مساحة 100 متر مكعب من مياه البحار.

في هذا الإطار، أفاد "بلوط" إلى تواجد 120 ألف سفينة لنقل المنتجات الطاقوية تعبر سنويا عبر حوض البحر الأبيض المتوسط وتطلق كميات معتبرة من زيت المحركات.

وأبدى "بلوط" أيضا مخاوفه من كميات المبيدات المخزنة حاليا على مستوى الولايات الساحلية والتي بلغ حجمها 190 طنا، مؤكدا أنها تمثل خطرا رئيسيا على البيئة البحرية.

وفي تطرقه لصيد المرجان في السواحل الشرقية للبلاد، خاصة منها ولاية الطارف، أشار "بلوط" إلى وجود تجاوزات خطيرة وانتهاكات للقانون في ظل عدم احترام فترة الراحة البيولوجية وتجاوز الحصص المسموحة من طرف مديرية الصيد بالولاية.

ودعا المتحدث إلى الاستثمار في القطاع لتخفيض فاتورة الواردات من الأسماك قائلا: "وصلنا في فترة ماضية إلى استيراد حوالي 600 ألف طن من الأسماك  وهي فاتورة جد ثقيلة يمكن أن نستثمر لتحسين الشعبة من خلال التركيز على بناء السفن (قوارب وموانئ الصيد البحري) والتكوين".

ويبقى إنتاج السمك في الجزائر ضئيلا جدا، ويقدره "بلوط" بـ72 ألف طن سنويا، بينما ترفعه السلطات إلى 187 ألف طن وتبدي تفاؤلا برفعه إلى 220 ألف طن، ورغم هذا التضخيم، إلا أنّ الكميات التي تتباهى بها الحكومة تبقى ضعيفة إذا ما قورنت ببلد جار كالمغرب الذي يقدر إنتاجه بمليون طن سنويا.

ويقرع ناشطو قطاع الصيد البحري في الجزائر أجراس الإنذار إزاء ما صار يهدد الثروة السمكية الهشة في الجزائر بفعل رياح التلوث التي قلبت وضع السواحل المحلية نحو الأسوأ، ما يرهن بشكل جدي توازنات الثروة السمكية في بلد يربو طول شريطه الساحلي عن 1284 كيلومترا، ويزخر بنحو ستة ملايين طن من الأسماك.

التحرير 

إضافة تعليق جديد