الدينار الجزائري انخفض بـ20 في المائة على وقع الأزمة

كشف  اليوم محافظ بنك الجزائر محمد لوكال أن نسبة تخفيض سعر صرف الدينار الجزائري مقابل الدولار بلغت 20 في المائة على خلفية تداعيات الازمة التي تجلت في انخفاض اسعار النفط و تراجع الايرادات .

وأشار لوكال خلال مداخلة له بالمدرسة العليا للبنوك ببوزريعة خلال اللقاء الافريقي لمجتمع الاقتصاد القياسي أن العجز في الميزانية قدر السنة الماضية ب 13.7 في المائة  من الناتج المحلي الخام أو ما يعادل نحو 22.8 مليار دولار مقابل 15.3 في المائة من الناتج المحلي الخام خلال سنة 2015.

و  استدعى الوضع العام لمؤشرات الاقتصاد الكلي بالبنك المركزي الى اعادة العمل بآليات اعادة التمويل refinancement  لضمان توفير السيولة للبنوك و مراجعة نسب اعادة الخصم .

و استعرض لوكال التطور الذي عرفه الاقتصاد الجزائري بداية بالتمانينات التي عاشت خلالها الجزائر على وقع أول الصدمات النفطية مع تراجع الاسعار بصورة كبيرة مع سنة 1986،حيث فقدت نسبة 50 في المائة من الايرادات ، و على خلفية جمود نظام التخطيط عرف الاقتصاد نسبة عجز كبير ب 13.5 في المائة من الناتج المحلي الخام ،فضلا عن عجز الحساب الجاري و ميزان المدفوعات و ارتفاع المديونية وخدماتها ،حيث بلغت 30 في المائة ثم 41 في المائة من الناتج المحلي الخام سنة 1986 فيما قدرت نسبة المديونية مقابل الصادرات ب78 في المائة ،و عادت الأزمة حسب لوكال بحدة في التسعينات و هو ما ادى الى اعتماد سياسات تصحيح هيكلي ونظام تعويم العملة ،و شهدت المرجلة اعتماد قانون القرض و النقد و ترسيخ استقلالية البتك المركزي .

وبعد مرحلة بحبوحة مالية و رخاء سجلت خلالها معدلات نمو خارج المحروقات ب 6.2 في المائة و تسديد مسبق للمديونية عادت تبعات الازمة مع منتصف 2014 و التي اثرت على المؤشرات الكلية مما استدعى القيام بتدابير بعد تقلص السيولة منها ضبط و ترشيد النفقات،حيث اشار لوكال أن صندوق ضبط الايرادات شكل ضمانا لسد العجز لثلاثة سنوات ،وقد قدر ناتجه بنحو 70 مليار دولار مع نهاية سنة  2014،حيث سد هذا الناتج العجز ما بين 2014 و 2016 جزئيا.

و أكد لوكا لان الجزائر قاومت الازمة وتبعاتها و ظلت تضمن الانفاق العمومي و حققت نموا للناتج المحلي الخام ب 3.8 في المائة عام 2015 و 3.5 في المائة عام 2016،موازاة مع اجراءات ترمي الى تشجيع تنويع الاقتصاد و ضمان نوع من التوازن لمؤشرات الاقتصاد الكلي .

احتياطي الصرف في مستوى 108 مليار دولار 

على صعيد آخر، قدر محافظ بنك الجزائر قيمة احتياطي الصرف بنجو 108 مليار دولار مقابل 114 مليار دولار في نهاية سنة 2016 و 121.9 مليار دولار نهاية سبتمبر من السنة ذاتها .

ب.حكيم

إضافة تعليق جديد