الجزائر لن تستورد حديد الخرسانة بعد السداسي الاول من 2018

كشف اليوم وزير الصناعة و المناجم عبد السلام بوشوارب على هامش التوقيع بمقر الوزارة على اتفاق شراكة جزائري تركي في مجال النشيج ان الجزائر لن تستورد حديد الخرسانة او البناء بعد السداسي الاول من سنة 2018 ّ،مؤكدا على ان الوحدة الاولى لمصنع صهر و تحويل الحديد لمجموعة توسيالي Tosyali التركية بوهران ينطلق في الانتاج في 22 أفريل الجاري،فيما يرتقب ان تشغل الوحدة الثالثة في جويلية المقبل ،كما ينتظر ان يدخل مرحلة الانتاج مركب الحديد لبلارة الجزائري القطري في ماي او جوان المقبلين ،و هو ما يسمح بالتالي بتحقيق اكتفاء في هذه المادة.أما بخصوصمركب الحجار،نفى الوزير وجود أي مشكل بل ان مستوى انتاجه يعرف ارتفاعا،مؤكدا انه من الصعب اعادة تاهيل مصنع بنسبة 80 في المائة ،مقارنة باقامة مصنع جديد . على صعيدآخر،كشف الوزير ان مصنع مسكيانة لانتاج النسيج يقدر استثماره بحوالي 16 مليون دولار  و هو شراكة جزائرية تركية ،برقم اعمال متوقع ب 36 مليون دولار في غصون 2020،و ينتظر بداية الاشغال قبل نهاية السنة لانجاز المركب الذي سينتج نحو3000 طن سنويا من خيوط الصوف و المزيج filés de laine et mélanges.

واشرف وزير الصناعة بمقر الوزارة على مراسيم التوقيع على الاتفاق بين المؤسسة الاقتصادية العمومية للنسيج EPE TEXALG Spa و هي فرع للمجمع العمومي جيتيكس Groupe public Getex و المجموعة التركية BOYNER SANAYI ،و هي شراكة قائمة على اساس قاعدة 51/49%،و ثمن الوزير الاتفاق الذي يعكس تحول تركيا الى احد اهم الشركاء الاقتصاديين للجزائر ،حيث يسمح المشروع بانتاج مواد اولية للنسيج في منطقة مسكيانة ،و قد ظل المصنع متوقفا لمدة 11 سنة،متاثرا بعمليات التصحيح و اعادة الهيكلة المعتمدة وفقا لوصفات صندوق النقد الدولي ّ،حيث تم حله و تصفيته في جوان 2006 ،و يساهم المشروع الاستثماري في انشاء 400 منصب عمل مباشر في غضون 2020،علما ان المصنع كان يزود وحدات تبسة و عين بيضاء بالمواد الاولية للصوف و الخيوط الاصطناعية ،و كشف بوشوارب عن غعملية اعادة تاهيل وحدات النسيج مؤكدا انه لاول مرة سجل القطاع نتائج ايجابية ،و عرف ارباحا في سنة 2016،حيث عرفت كل فروع الاحذيةو الالبسة C&H التابعة لمجمع جيتيكس الصناعي حصيلة ايجابية ،مضيفا ان مركب غليزان الذي يقام بشراكة مع الاتراك سجل طلبية اولى للتصدير بملياري دينار بدايةمن جويلية و أوت المقبلين ،مشددا على تشجيع الاستثمارفي القطاع ،حيث يتم مصاحبة استثمار خاص بادرار  لانتاج القطن بمعدل 20.000 طن سنويا ،كما باشرت الجزائر مفاوضات لارساء شراكة في انتاج الألياف الاصطناعية على مستوى القطب الكيميائي حجرة السود بسكيكدة HadjarEssoud يوجه جزء من انتاجه للتصدير ،ودعا الوزير القطاع الخاص للاستثمار في مختلف الفروع المتصلة بالنسيج.

ب.حكيم

إضافة تعليق جديد