التوقيع على اربع اتفاقيات على هامش منتدى الاعمال و الاستثمار في افريقيا

وقع اليوم رئيس منتدى رؤساء المؤسسات علي حداد ،على اتفاقيتين ، كما وقع فرع مجمع سونالغاز "التركيب" على اتفاقتين أيضا على هامش منتدى الاعمال و الاستثمار في افريقيا المنظم في المركز الدولي لمؤتمرات CIC ،بنادي الصنوبر

ووقع علي حداد رئيس منتدى رؤساء المؤسسات و "مجموعة 20 " G20  للمقاولين الافارقة ،و الاتحاد العام لغرف التجارة و الصناعة و الفلاحة الليبية. ،ويتمثل الاتفاق الاول الذي وقع مع المجموعة التي تضم 1500 مؤسسة  افريقية الى تطوير التعاون  و الشراكة  بين المتعاملين الاقتصاديين و اعلن علي  حداد عن تنظيم منتدى  للمتعاملين الاقتصاديين الافارقة خلال السداسي الثاني من 2017 الى السداسي الاول من 2018 ،ووقع على الاتفاق  كل من رئيس المجموعة غريغوار سانتيلاست و علي حداد

ووقع  على مذكرة تفاهم الاتحاد العام لغرف التجارة و الزراعة و الصناعة الليبية بهدف التعاون و أكد علي  حداد  على تشجيع المتعاملين الجزائريين  التصدير و الاستثمار  في ليبيا و توفير  مواد جزائرية  باقل سعر مقارنة مما يتم استيراده من اوروبا ، و قد وقع على الاتفاقية رئيس  الاتحاد محمد عبد الكريم الراعيض مع علي حداد

 كما  تم التوقيع اليوم  على اتفاقيتين بين مؤسسة تركيب ETTERKIB   فرع سونالغاز و "السالمة " و هي مؤسسة سودانية الاولى تخص دراسة اقامة 53  نظام لانتاج الطاقة الشمسية  في السودان و  تاسيس تجمع استراتيجي لتطوير الطاقة بمساهمة جزائرية . و تقدر التكلفة الاولية لمشروع بمليوني دولار مع ارتقاب توسيع عدد المحطات الى 500 محطة في غضون 2017 ،و انتاج 450 ميغاوات بمنطقة الفولة  غرب السودان  ويتعلق الاتفاق بانشاء في مرحلة اولى محطة كهربائية شمسية بقدرة 4 ميغاواط لتزويد محاور الرش وآبار السقي الموجهة لانتاج اعلاف الماشية بالسودان. و تبلغ 
قيمة الاستثمار 5ر2 مليون دولار.  وبموجب هذا الاتفاق ستقوم شركة "التركيب" خلال مرحلة اولى باجراء الدراسات الهندسية و اعمال الانجاز الخاصة بهذه المحطة. وفي ذات الاطار سيتم ارسال اكثر من 50 تقنيا و مهندسا من مجمع سونلغاز لتاطير انجاز المشروع و تكوين الاطارات السودانية. و ينتظر الشروع في اشغال الانجاز بعد شهر من الان على ان يتم تسليم المشروع بعد خمسة أشهر. كما سيتم في اطار ذات الاتفاق انجاز محطة كهربائية تشتغل بالغاز الطبيعي بقدرة 480 ميغاواط في منطقة الفولة الفلاحية بالجنوب السوداني من طرف ذات الشركة التابعة لمجمع سونلغاز الى جانب انشاء نحو 500 محطة مصغرة لتزويد الابار ومحاور الرش بالطاقة الكهربائية الشمسية خلال سنة 2017 و وقع على الاتفاق كل من الرئيس المدير العام لشركة "التركيب" محمد شيخاوي و نائب الرئيس المدير العام للطاقة لمجمع السالمة محمد خليفة بحضور وزير الطاقة نور الدين بوطرفة و الرئيس المدير العام لسونلغاز مصطفى قيتوني. واكد السيد قيتوني ان هذه الشراكة تمثل اول عملية لتصدير نشاطات سونلغاز في مجال الدراسات و الانجاز خارج التراب 
الوطني مضيفا ان اطارات المجمع "اكتسبوا خبرة معتبرة في هذا المجال". و ينتظر حسب ذات المسؤول ان تباشر سونلغاز عمليات مماثلة في مالي تخص مشاريع للكهرباء الريفية اضافة الى بلدان افريقية اخرى.  علما  ان مجموعة السالمة السودانية تضم عدة شركات تنشط خاصة في مجالات الطاقة و الفلاحة و النقل و الانشاءات و السياحة و التضامن.
.

                                                                                 بوطرفة : ضرورة تحويل افريقيا لمنتج للطاقة لا خزان لفائدة الغير

 

 و لدى مداخلته في المنتدى في يومه الثاني شدد  وزير الطاقة نور الدين بوطرفة  على اهمية المنتدى الذي "يهدف الى تمكين الافارقة  من معرفة قدراتهم والعمل على تطوير مجالات التعاون " مشددا على ضرورة  تحقيق الأمن الطاقوي قائلا " نبحث نبحث عن الامن الطاقوي في افريقيا و البحث عن اسواق جديدىة في القارة ،و لكننا نصبو الى ألا تكون افريقيا مجرد مخزون و احتياط طاقوي لدول  أخرى "

 في نفس السياق ،كشف بطرفة عن برنامج الجزائر في تطوير الطاقات المتجددة ، من خلال  مشروع انتاج 300 ميغاوات من الطاقة الشمسية و اطلاق مناقصة خلال 2017 لانتاج 4000 ميغاوات من الطاقة الشمسية أيضا  ،مؤكدا  أن الاستثمارات المسطرة  تهدف الى تطوير البنية التحتية  و  مؤكدا على ضرورة تحويل القارة الى منتج و ليس مخزون لفائدة الغير .

                                                                  هدى ايمان فرعون :استفادة مالي من محطة الاخضرية الفضائية و انتهاء شطر الالياف البصرية الجزائري

 كما كشفت وزيرة البريد و تكنولوجيات الإعلام و الاتصال هدى إيمان فوعون عن إمكانية استفادة منطقة شمال مالي من خدمات محطة الاتصالات الفضائية بالأخضرية بولاية البويرة ،بعد الاتفاق مع الحكومة المالية. و أوضحت فرعون على هامش زيارة قادتها رفقة وزير الاتصالات الرقمية لجمهورية مالي مونتقا تال إلى محطة الاتصالات الفضائية بالأخضرية أن "منطقة شمال مالي و جنوب الجزائر يتقاسمتا العديد من النقاط المشتركة المتعلقة بالطبيعة الجغرافية حيث تتميز هذه المنطقة بشساعة مساحتها و قلة عدد السكان بها". و أضافت ذات المسؤولة أن "العديد من الشركات البترولية و شركات استغلال

الغاز تتواجد بهذه المنطقة حيث أنها تستعمل شاحنات متنقلة يمكن أن تصاب بأعطاب أو تضيع وسط الصحراء" مشيرة إلى أن "الحلول الميدانية" التي تقدمها محطة الاتصالات الفضائية تسمح بتحديد مكان الشاحنة أو المركبة في بضع ثوان أو في أي مكان كانت و بامكان كما قالت منطقة شمال مالي الاستفادة من هذه الحلول مستقبلا.

من جهته أبدى الوزير المالي أمله في بعث شراكة جزائرية-مالية في مجال تكنولوجيا الإعلام و الاتصال في "أقرب الآجال" مشيرا إلى أن فريق التقنيين الذي رافقه في هذه الزيارة تمكن من خلال الأسئلة التي طرحها من التعرف و فهم التكنولوجيات الحديثة التي توفرها الجزائر،و خلال هذه الزيارة استمع الوزير المالي إلى شروحات وافية حول عمل هذه المحطة و التطبيقات التي توفرها إلى جانب تفقد مختلف المصالح التي تتوفر عليها. كما استمع إلى عرض حول مشروع الألياف البصرية العابر للصحراء الممتد على مسافة تفوق 4000 كلم و الذي يربط الجزائر بالعاصمة النيجيرية أبوجا ،و كشف هذا العرض عن انتهاء الشطر الخاص بالجزائر و الممتد على مسافة 2400 كلم منذ مدة فيما تتواصل أشغال الدول المعنية بشكل تدريجي. فيما تتواصل اشغال الدول الاخرى تدريجيا.

        و من شأن هذا الخط المنتظر أن يدخل حي الخدمة سنة 2017 و الذي يكتسي أهمية اقتصادية و اجتماعية بالغة أن يفتح باب الاستثمار في عدة قطاعات على غرار الصحة و التعليم و التكنولوجيات الحديثة.  كما كشفت الإحصائيات التي تم تقديمها خلال هذا العرض توقع وصول عدد مشتركي الهاتف النقال على المستوى الإفريقي سنة 2018 إلى 1.2 مليار مشترك إلى جانب ارتفاع عدد مشتركي الانترنت إلى 3.8 مليون مشترك في أفاق 2021.

ب.حكيم

إضافة تعليق جديد