الاكوادور تخلف الجزائر على رأس مجلس صندوق أوبك للتنمية أوفيد

سلمت الجزائر في أعقاب اجتماع المجلس  الوزاري لصندوق أوبك للتنمية الدولية " أوفيد"OFID، في دورته السنوية العادية الثامنة و الثلاثين بالعاصمة النمساوية فيينا، منصب الرئاسة  الى الاكوادور ،كما تم خلال اللقاء عرض  التقرير السنوي لعام 2016 و الذي كشف  فيه عن تقديم الجزائر مساهمة مالية  في دعم المشاريع لفائدة الدول النامية  بأكثر من 131 ألف دولار ،بالمقابل استفادت الجزائر من 1.06 مليون دولار مساهمات خاصة.فضلا عن مساهمات ب 8 مليون دولار لفائدة مشاريع في قطاع الفلاحة.

 و أشاد المجلس الوزاري خلال اجتماعه  بدور  صندوق الاوبك للتنمية الدولية في تنفيذ أهداف التنمية المستدامة مع التركيز على تحقيق أمن الطاقة و المياه و الغذاء ،تم التأكيد على أن "أوفيد "مؤسسة اقراض عالمية و ناشط رئيسي على ساحة التنمية ،علما أن  الجزائر لعبت دورا محوريا في تأسيس الصندوق في عهد الرئيس هواري بومدين.

فصندوق أوبك للتنمية الدولية "أوفيد"هو مؤسسة تمويل إنمائي حكومية دولية أنشأتها الدول  الاعضاء في  منظمة "أوبك" عام 1976 و طرحت فكرة انشاء الصندوق في مؤتمر ملوك  و رؤساء الدول الاعصاء في "اوبك" بالجزائر في مارس 1975 كرغبة للتضامن مع البلدان الفقيرة و النامية ،مع استفادة الدول البترولية من الصدمة البترولية و ارتفاع أسعار البترول .

و يشرف على الهيئة مجلس وزراء فيما تراست الجزائر ممثلة في الوزير باباعمي ثم راوية المجلس الى حين انتقاله الى الاكوادور ،و وفقا لنصوص الهيئة ،فان البلدان الاعضاء مستثناة من الاستفادة من مساعدة "أوفيد" ،الا أنه خلال السنوات الماضية أضحت بعضها منها الجزائر تستفيد أحيانا من الدعم في حالات خاصة لاسيما البرامج الاقليمية،فضلا عن الحوادث الاستثنائية مثل الكوارث الطبيعية .

ووفقا للتقرير السنوي لعام 2016 ،فقد ساهمت الجزائر في برامج الدعم لفائدة دول نامية لاسيما افريقية و آسيوية بما يعادل 131.220 ألف دولار ،بالمقابل استفادت الجزائر من مساهمات خاصة من الصندوق ب 1.06 مليون دولار ،فضلا عن برنامج دعم  القطاع الفلاحي ب 8 مليون دولار

وقد تم خلال انعقاد هذه الدورة انتخاب جمهورية الإكوادورECUADOR لرئاسة المجلس ممثلة من قبل كارلوس ألبرتو دي لا توري، وزير المالية والاقتصاد، خلفاً لوزير المالية الجزائري، عبد الرَّحمان راوية؛  كما تم اختيار جمهورية إندونيسيا نائباً للرئيس.

وفي كلمته التي القاها خلال الاجتماع، أشاد رئيس المجلس المنتهية ولايته، عبد الرحمن  راوية، بالتزام  صندوق "أوفيد" بجدول أعمال التنمية لعام 2030 والعمل الدؤوب صوب تحقيق أهدافالتنمية المستدامة. وسلط الضوء على "تركيز أوفيد على تلبية الاحتياجات الإنمائية الأساسية من خلال اتباع نهج ترابطي شامل لضمان تحقيق أمنالطاقة والمياه والغذاء في كافة البلدان الشريكة واعتبار قطاع النقل القطاع المواتِ الرابع، فضلاً عن توفير الخدمات الاجتماعية وتحسين ظروف المعيشةفي المجتمعات النامية."

وأكد راوية  في نفس السياق على دور أوفيد المحوري بالتعاون مع شركائه في التنمية لضمان تحقيق أهداف التنمية المستدامة بحلول عام 2030 ، منوهاً بدعوةأوفيد لحشد التأييد العالمي لمكافحة الفقر في مجال الطاقة الذي ساعد على الاعتراف الجازم بأهمية الطاقة وإدراجها كهدف مستقل ضمن أهدافالتنمية المستدامة والذي ينص على ‘ضمان حصول الجميع بتكلفة ميسورة على خدمات الطاقة الحديثة الموثوقة والمستدامة. ’

وشهد المجلس الوزاري  أيضا مراسم تسليم جائزة أوفيد السّنوية للتّنمية لعام 2017 لبرنامج " اكون جاي "، التّابع لمؤسّسة التّنمية المتكاملة في غواتيمالا،وقدرها 100 ألف دولار أمريكي، لدعم جهوده الرّامية إلى تحسين صحة وتغذية الأم والطفل، والتي تأتي في إطار برامج "أوفيد" لضمان الحياة الصحية في البلدان الشريكة وتفعيل الهدف الثالث لأهداف التنمية المستدامة الذي ينص على ’ضمان تمتّع الجميع بأنماط عيش صحية وبالرفاهية في جميع الأعمار

إضافة تعليق جديد