اضطرابات مرتقبة في العديد من المطارات بالجزائر

من المرتقب ان تعرف العديد من المطارات بالجزائر اضطرابات ،نتيجة الاشعار بالاضراب العام المتخذ من قبل نقابات عمال المطارات ،وعلمت ايكو الجيريا ان عدد من الفروض النقابية للمركزية النقابية و العمال النشطين على متن الطائرات PNC ،الى جانب النقابة الممثلة لللقنيين الملاحيين PNT،فضلا عن نقابة الطيارين SPLA، فضلا عن عمال عمال الصيانة،أجمعوا على اطلاق اضراب يمس معظم المطارات عبر التراب الوطني بداية بمطارات هواري بومدين الجزائر العاصمة ووهران و قسنطينة و عنابة ،و يشل الاجراء عمال مديريات النقل و الشبكات الملحقة ،بداية من صباح اليوم.

و جاء قرار الاضراب في اعقاب اجتماع ضم ممثلي النقابات ،احتجاج على التصريحات التي أطلقها وزير النقل و الاشغال العمومية بوجمعة طلعي بشان الجوية الجزائرية ،فضلا عن التغييرات الاخيرة التي مست مدراء مركزيين،مما نتج عنه أزمة داخل الشركة وٍاستقالة تسعة مدراء فرعيين،و مما زاد من حدة  الاحتقان قرارات تنحية طالت مدير العمليات و النقل و الشبكات .

و في سياق التجاذبات القائمة اصدرت نقابة  الاتحاد العام للعمال الجزائريين بيانا منذ يومين اكدت فيه ان "الهجوم الذي تتعرض له شركة الخطوط  الجوية الجزائرية، "غير مؤسس، و يهدف الى  زرع الخوف وسط زبائن الشركة الذين يدفعون رواتب العمال ،معتبلارا انه  حتى في حالة تسجيل تراجع نوعية الخدمات المقدمة و سوء في التسيير "فان ذلك لا يبرّر ابدا هذا التحامل على الشركة..".

و تساءلت نقابة المركزية النقابية، عن الجهات التي تقف وراء الحملة "الشرسة"، و انتقدت التحامل الكبير ضد موظفين و اطارات يشغلون مناصب في مهن تعتبر العمود الفقري للشركة، "و هو تشكيك يطعن ايضا في مصداقية هيئات المراقبة الوطنية و الدولية كون شركات عالمية تحتكر مجال المراقبة و الصيانة، تستقبل باستمرار و دوريا عمال الصيانة و كذا موظفو المصالحة التجارية  كما تخضع صيانة الطائرات للقواعد و المقاييس و التعليمات المحددة من قبل مصنعي هذه الطائرات  الدولية التي تجهز الجوية الجزائرية  و يتعلق الامر ببوينغ و ارباص و ا تي ار".

ب.حكيم

إضافة تعليق جديد