أزمة نقابية في اتصالات الجزائر

تفيد مصادر مطلعة ل"ايكو الجيريا" أن أزمة برزت مؤخرا على خلفية تباين المواقف بين نقابة مؤسسة اتصالاتو الفدرالية الوطنية لعمال البريد و تكنولوجيات الاعلام و الاتصال،هذه الاخيرة قامت بتعليق النشاط النقابية ل 11 عضوا من نقابة المؤسسة و12 عضو من لجنة المساهمة بما في ذلك رئيس لجنة المساهمة  بوعزيز و الأمين  العام المنتخب من قبل نقابة المؤسسة.

واسرت نفس المصادر أن الاشكال بدأت معالمه حينما خاطب   رئيس لجنة المساهمة ،محمد تشولاق الأمين العام للفدرالية بصفته رئيسا لتعاضدية العمال داعيا تقديم حصيلة حول الموارد المالية للخدمات الاجتماعية ،بعد صدر قرار بتعليق مهام بوعزيز ،و في جوان تم اختيار مكتب جديد للفدرالية و أمين عام جديد للنقابة في اتصالات الجزائر ،قامت نقابة المؤسسة بدعم بوعزيز .

بعدها،قامت النقابة بالكشف عن تقرير المفتشية العامة للمالية حول تسيير الخدمات الاجتماعية و المؤسسة،مع تسجيل ثغرات و نقائص عديدة في مجال منح القروض ،و مما زاد من حالة التوتر ،التحفظات التي رافقت تعيين أمين عام جديد للنقابة ،حيث قام المجلس الوطني للنقابة برفع دعوى لدى العدالة ،تبعه قرار بتعلق مهام النقابيين من قبل الفدرالية.

وأضحت النقابة براسين ،حيث لا يعترف أعضاء المجلس الوطني بتعيين المكتب الجديد في 1 جوان،ليحال الخلاف على العدالة  الذي يرتقب ان يفصل في القضية قريبا حول مدى شرعية المكتب النقابي الجديد.

إضافة تعليق جديد