مالية

كشف اليوم  ايريك وورسمير رئيس مجمع المديرين لبنك سوسيتي جنرال الجزائر SGA عن  حصيلة المؤسسة المصرفية  معتبرا بأنها كانت ايجابية جدا،اذ حقق البنك  صافي دخل بلغ 5.6 مليار دينار ،و قام البنك باعادة استثمار جزء معتبر من الأرباح ،في وقت سجل فيه مستوى اقراض  الموجه للاقتصاد ب 26 في المائة ،مقابل معدل للبنوك تصل 10 في المائة .

عرف   الرأسمال الاجتماعي للشركة الوطنية   للتأمينات SAA ارتفاعا الى 30 مليار دينار او ما يعادل  276,042 مليون دولار مقابل 20 مليار دج 183,927 مليون دولار سابقا  حسب بيان الشركة .

كشف رئيس الإتحاد الجزائري لشركات التأمين و  إعادة التأمينUAR  إبراهيم جمال كسالي  بالجزائر أنه من المرتقب  الإنتهاء من تحضير مشروع قانون التأمينات الجديد من قبل وزارة المالية مع  بداية الدخول الإجتماعي المقبل قبل ان يتم الكشف عن محتواه و إقتراحه على  الحكومة ثم البرلمان للمصادقة عليه.فيما اشارت مصادر مالية ل"ايكو الجيريا" أن المشروع سيكون جاهزا في سبتمبر المقبل،و يعرض على الحكومة خلال نفس الشهر

كشفت حصيلة الثلاثي الأول من السنة الحالية عن تراجع محسوس في سوق التأمينات بالجزائر خلال الثلاثي الأول من سنة 2017، حيث بلغت 7.9 في المائة، وشمل هذا التراجع مختلف الفروع على رأسها فرع السيارات التي سجل انكماشا بنسبة 5.8 في المائة .

وتوضح الحصيلة التي تحصلت عليها "إيكو ألجيريا" انخفاض مستوى الإنتاج الإجمالي في سوق التأمينات الذي  قدر ب 36.3 مليار دينار أي ما يعادل 33,324 مليون دولار بانخفاض نسبته 7.9 في المائة مقارنة بنفس الفترة من سنة 2016 .

كشفت مصادر حسنة الاطلاع أن الوزير الاول عبد المجيد تبون يكون قد حسم في قرار التغيير الذي تم اقراره  في ماي الماضي من قبل وزير المالية عبد الرحمن راوية و القاضي بتغيير المدير العام للميزانية فريد بقة ،فبعد أخذ و رد ،لم يتم ترسيم القرار في الفترة الاولى الذي قرر خلالها الوزير الجديد تعويض مدير عام الميزانية بمحمد زموري،و يبدو أن تباين المواقف بشأن تخصيص الموارد المالية و توزيع المخصصات و القروض  ساهمت في تدعيم قرار وزير المالية من قبل الوزير الاول عبد المجيد تبون ،لاسيما و أن الحكومة بصدد التحضير لمشروع قانون مالية في ظرف صعب و حساس و أن هناك رغبة لدى الوزير الاول

كشف اليوم رئيس جمعية البنوك و المؤسسات المالية ABEF بوعلام جبار عن تخصيص البنوك لغلاف مالي اضافي ب 130 مليار دينار أو  ما يعادل 1,193 مليار دولار على مستوى البنوك لتسديد مستحقات المؤسسات و الشركات الوطنية و الأجنبية  المنجزة  لمشاريع البناء .

واوضح جبار في تصريح للاذاعة الوطنية اليوم أن المبلغ الذي يتم رصده سيسمح بدفع مستحقات المؤسسات المكلفة ببرامج سكنات "عدل" والسكن التساهمي،و التي تبقى على عاتق البنوك بمستوى 30 مليار دينار .

ستدخل البنوك العمومية المنافسة في منح التمويلات الإسلامية في السوق المالية بالجزائر إضافة إلى البنكين، مصرف السلام بنك-الجزائر وبنك البركة الجزائري، المتخصصين في هذا المجال، حيث ستتلقى أوامر من الحكومة تدعوها إلى استقطاب رؤوس الأموال وتوظيفها بناء على مبادئ الشريعة الإسلامية.

يكشف مخطط الحكومة عن اعتماد تمويل بديل يضمن توفير موارد مالية إضافية في ظل ضائقة مالية تعيشها الدولة منذ نهاية 2014. وسيتم اعتماد تمويل مطابق للشريعة الإسلامية من خلال إعداد إطار قانوني خاص بالسندات السيادية للتمويل من النوع التساهمي. ويضمن هذا التمويل هوامش ربح من خلال حيازة أسهم في المشاريع العمومية  بدل اعتماد نسب فوائد بنكية لتحقيق مردودية الأموال الموظفة في إطار هذا النوع من السندات.

تراجعت الموارد المالية لصندوق ضبط الإيرادات بنسبة 85 بالمائة ما يمثل قيمة 42.4 مليار دولار حسب تحقيق أجراه منتدى المؤسسات النقدية والمالية حول أكبر المؤسسات العمومية المستثمرة.

وأورد المنتدى، حسب ما نقلته وكالة رويترز، أن انخفاض اسعار الغاز والبترول التي تمثل 95 بالمائة من قيمة الصادرات الجزائرية، أدى إلى تراجع بـ 90 بالمائة من أصول الصندوق منذ نهاية 2014، وهو الصندوق الذي شرع، انطلاقا من منتصف سنة ،2006 في تغطية عجز ميزانية الدولة.

التحرير

 

قال "عبد الله غلام الله" رئيس المجلس الاسلامي الأعلى، السبت، إنّ تأمين التكافل لا يتعارض مع الإسلام، معتبرا أنّه يتضمن ضرورة توزيع المخاطر للتخفيف من اثار الكوارث التي تمس المجتمع، ما يتطلب اللجوء الى التأمين.

نقلت وكالة الأنباء الرسمية على لسان "غلام الله" قوله في لقاء صحفي إنّ "التكافل مفهوم غير دخيل على ديننا، ولهذا المفهوم مكانته في الزكاة والتكافل بين المسلمين أو حتى توزيع المخاطر".