تجارة

سجلت واردات مواد القبناء خلال الفترة الممتدة ما بين جانفي و نهاية سبتمبر 2016 ،تراجعا بنسبة 18 في المائة مقارنة بنفس الفترة من السنة الماضي، و بلغت فاتورة استيراد مواد البناء (الاسمنت والحديد و الفولاذ و الخشب و الخزف) 1.61مليار دولار خلال التسعة اشهر الاولى من 2016 مقابل 1.95 مليار دولار خلال نفس الفترة من 2015  بنسبة تراجع بلغت -65ر17 بالمائة ،لكن الكميات المستوردة انخفضت بشكل اقل اذ بلغت 7.95مليون طن مقابل 8.14مليون طن  بنسبة انخفاض بلغت -4ر2 بالمائة، باستثناء الخشب الذي ارتفع حجم وارداته  حسب معطيات المركز الوطني للاعلام الالي و الاحصائيات التابع لمصالح الجمارك. 

كشف اليوم محافظ بنك الجزائر عن اعتماد اصلاحات تنظيمية و تشريعية ترمي الى تشجيع الصادرات خارج نطاق المحروقات ،مشيرا أن الاصلاحات المتصلة بالتجارة الخارجية ترمي الى اعطاء دفع للمصدرين و تشجيعهم ،و انها سيتم تجسيدها خلال الثلاثي الاول من السنة المقبلة .

أقرت اليوم اللجنة الوزارية المشتركة المكلفة باستيراد السيارات ،نظام حصص مخفض لسنة2017 ،مقارنة بالسنة الماضية ،حيث انتقل السقف المحدد في سنة 2016، والمقدر ب 98374 وحدة بعد القبول بالطعون المقدمة من المتعاملين  وسقف مالي يقدر بمليار دولار الى 55 الف وحدة برسم سنة 2017.

سجلت حصة استيراد السيارات برسم سنة 2016 ،ارتفاعا طفيفا ،حيث بلغت 98.374،في وقت تقرر تمديد المدة المحددة لتطبيق نظام الحصص الى نهاية ديسمبر بدلا من نوفمبر ،و استفاد 40 متعامل ووكيل من الحصص التي تم استثناء 40 طلبا آخر منها ،فيما يتم التحضير لتقديم الحصص الخاصة برسم سنة 2017 ،و المقدرة ب 152 الف وحدة .

تراجعت واردات السيارات في الجزائر خلال الفترة الممتدة ما بين جانفي و نهاية سبتمبر 2016 ،ب 73 في المائة من حيث العدد و 66 في المائة من حيث القيمة و شمل الانخفاض كل المتعاملين .و بينت ارقام الجمارك أن الانخفاض قدر ب 168 ألف وحدة مقارنة ب 9 أشهر من السنة الماضية و 1.81 مليار دولار

ارتفعت فاتورة واردات المنتجات الصيدلانية بحوالي 8 في المائة خلال التسعة أشهر الأولى من السنة الجارية في الفترة الممتدة ما بين جانفي و سبتمبر ، مقارنة بنفس الفترة من 2015، حيث قدرت ب  1.49 مليار دولار مقابل  1.38 مليار دولار.و ارتفعت الواردات بنسبة  8.17 في المائة،  من حيث القيمة و انخفاض بـ 5.7 في المائة من حيث الكمية لتستقر عند 18 ألف طن مقابل أزيد من 19 ألف طن في السنة الماضية.

افتتح،اليوم، "فستيفال سيتي" أكبر مركز تجاري بولاية باتنة والمتواجد بقلب المدينة على مستوى الشارع الرئيسي بشارع الاستقلال ،و أشار مدير التجارة بولاية  باتنة أن هذا المركز سيوفر فضاءا ويمنح دفعا  للمدينة  التي كانت تفتقد للمساحات الكبرى و المراكز التجارية  الكبيرة .و يأتي تدشين المركز بعد مشاريع عديدة منها مركز سطيف و ارتقاب تسليم قريبا مراكز بتيبازة و وهران

افتتح،اليوم، "فستيفال سيتي" أكبر مركز تجاري بولاية باتنة والمتواجد بقلب المدينة على مستوى الشارع الرئيسي بشارع الاستقلال ،و أشار مدير التجارة بولاية  باتنة أن هذا المركز سيوفر فضاءا ويمنح دفعا  للمدينة  التي كانت تفتقد للمساحات الكبرى و المراكز التجارية  الكبيرة .و يأتي تدشين المركز بعد مشاريع عديدة منها مركز سطيف و ارتقاب تسليم قريبا مراكز بتيبازة و وهران

بلغ عجز الميزان التجاري للجزائر 15.04 مليار دولار خلال الأشهر التسعة الأولى من السنة الجارية مرتفعا بنسبة 20.03 بالمائة مقارنة  مع العجز المسجل في نفس الفترة من سنة 2015.

وحسب ما نقلته وكالة الأنباء الجزائرية عن مصالح الجمارك فإن هذا العجز يعود إلى تراجع الصادرات إلى مستوى 20.04 مليار دولار بعد أن بلغت في الأشهر التسعة الأولى من سنة 2015 مستوى 26.93 مليار دولار أي بتراجع قيمته 6.9 مليار دولار و نسبته 25.57 بالمائة.

هددت وزارة التجارة اليوم الاثنين عبر مراسلة تحصلت عليها "إيكو ألجيريا" بسحب اعتماد كل وكيل معتمد في مجال السيارات لا يحترم الالتزامات المنصوص عليها في دفتر الشروط و التي تؤكد على ضرورة الدخول في مجال التصنيع في ظرف لا يتجاوز ثلاثة سنوات.  

 وقد أقرت الحكومة في سنة 2014 إلزامية الاستثمار لكافة الوكلاء في ظرف 3 سنوات من حصول الاعتماد في النشاط الصناعي أو نصف الصناعي أي تركيب وتصنيع السيارات أو قطع الغيار ،و تم التأكيد أنه عند انقضاء المدة يتم سحب الاعتماد من الوكلاء الذين أخلوا بالالتزام من قبل مصالح وزارة الصناعة