الطاقة

أعلن مجمع "سوناطراك" النفطي، الثلاثاء، عن كسبه معركته القضائية ضد شركة "ميداكس بتروليوم نورث أفريكا" على خلفية النزاع الذي ظلّ قائما حول عقود التنقيب واستغلال المحروقات في منطقتي "بورارحات شمال" و"عرق إسعوان".

 

نقلت وكالة الأنباء الرسمية عن بيان لإدارة "سوناطراك"، إنّ محكمة التحكيم الدولي انتصرت للمجمع العمومي الجزائري، وقضت بإلغاء العقود المبرمة مع "ميداكس" في المنطقتين المذكورتين، كما جرى إلقاء المسؤولية كاملة على عاتق "ميداكس".

انقطاع في الغاز الطبيعي على أربعة أحياء من بلدية بوزريعة ابتداء من غد الأربعاء 
 

باشرت المجموعة الاسبانية  ربسولRepsol  مفاوضات مع الشركة الاندونيسية برتامينا Pertamina للتناول عن حصتها المقدرة ب 35 في المائة في حقل منزل لجمت شمال باليزي .و أشار أحمد بامبنغ مدير التسويق للشركة الاندونيسية لجريدة جاكارتا بوست أن عملية الحيازة ستتيح للشركة توسيع نطاق نشاطاتها في الجزائر ،حيث تنشط الشركة حاليا على مستوى حقل أورهود بحصة 16.9 في المائة  و الميرك  ب 3.7 في المائة،كما تنشط في Amanal ،بمنطقة Menzet Djbel Nour ،و هي مرحلة رابعة من مشروع متكامل ،يسمح بانتاج 20 ألف برميل يوميا في هذه المرحلة الرابعة

 كلف وزير الطاقة نور الدين بوطرفة وكالة ضبط المحروقات (ألنافت) لتنفيذ قرار خفض إنتاج الجزائر من النفط في إطار تفعيل اتفاق فيينا الذي اقر تخفيضا لحصص الجزائر ب 1.2 مليون برميل يوميا منها حصة الجزائر المقدرة ب 50 ألف برميل يوميا .و يسري التخفيض على كافة الشركات المتعاقدة مع سوناطراك المعنية بانتاج النفط بداية من الفاتح جانفي 2017 ،و سيسري اتفاق التخفيض لمدة ستة اشهر من جانفي الى نهاية جوان 2017  .وتوصلت دول "اوبك في اجتماع فيينا نهاية نوفمبر لاتفاق أكد من خلاله التزام البلدان في الجزائر ،اذ يتم تخفيض سقف الانتاج بمقدار 1.2 مليون برميل يوميا ،يضاف اليه 558 ألف برميل يوميا من دول خارج

توقع اليوم الرئيس المدير العام لمجمع سوناطراك أن يتجاوز حجمصادرات المحروقات الجزئارية هذه السنة 109 مليون طن معادل النفط Tep،و اوضح أمين معزوزي أن نسبة نمو الصادرات تقدر بحوالي 109 في المائة مقارنة بالسنةالماضية ،حيث بلغت 98 مليون طن معادل النفط ،و برر المسؤول الاول للمجمع التحسن بزيادة  الانتاج  في 2016،خلال مراسيم التوقيع على الاتفاقية مع المجمع الياباني JGC .

ارتفع اليوم سعر برميل النفط مؤشر خام برنت بحر الشمال الى مستوى 54.37 دولار للبرميل لتسليمات شهر فيفري ،بنسبة نمو بلغت قرابة واحد بالمائة ،بينما بلغ سعر مؤشر ويست تكساس انترميديات WTI في بورصة نيويورك 51.62 دولار للبرميل لتسليمات شهر جانفي ،و يعزو الخبراء الارتفاع  المسجل ، وارتفع سعر خام برنت بنسبة 4.5 في المائة خلال المساء، ليصل إلى 54.19 دولار للبرميل، وذلك في أعلى مستو له خلال العام الجاري، وذلك عقب ارتفاعه بنسبة 8.8 في المائة الأربعاء،ايعود الى الندني ،ثم الارتفاع مجددا ،

ستقوم روسيا باعداد برنامجها حول تقليص انتاج البترول " قبل الاجتماع مع منظمة "اوبك" المقرر يوم 9 ديسمبر القادم حسبما أعلنه وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاكALEXANDRE NOVAK . و في تصريح للصحافة  أكد الوزير الروسي يقول " ستكون هذه الوثيقة جاهزة قبل الاجتماع مع منظمة أوبك"،و اوضح نوفاك أن روسيا مستعدة لاتخاذ اجراءات اضافية في اطار الاتفاق حول تقليص الانتاج البترولي المتفق عليه مع أوبك و البلدان خارجها. كما لا تستبعد روسيا فكرة تمديد فترة تخفيض الانتاج. كما أضاف " أعتقد أن تعاوننا سيمتد طويلا.

توقّع وزراء الدول الأعضاء في منظمة "أوبك، الأربعاء، ترسيم اتفاق الجزائر الأخير بتخفيض إنتاج النفط في اللقاء الأخير بفيينا، وسط ارتفاع أسعار "البرنت" بخمسة في المائة.

في تصريحات تناقلتها وكالات الأنباء، أكّد وزير الطاقة الجزائري "نور الدين بوطرفة" إنّ وزراء "أوبك" دعّموا تثبيت إتفاق الجزائر لخفض الإنتاج بـ 1.2 مليون برميل، بالتزامن، توقّع وزير الطاقة السعودي "خالد الفالح" التوصل إلى اتفاق ، مشيرا أنّ بلاده يمكنها تثبيت الإنتاج في إطار لقاء "أوبك".

 

تبنت لجنة خبراء منظمة الدول المصدرة للبترول  أوبك مقترح الجزائر ليتم عرضه في الندوة الوزارية للمنظمة المزمع عقدها في30 نوفمبر الجاري بفيينا، حسب ما صرح به اليوم الجمعة وزير الطاقة نور الدين بوطرفة.

وقال بوطرفة  لقد  "وضعت الجزائر على الطاولة إقتراح نعتقد أنه جيد و متوازن و يأخذ بعين الإعتبار إنشغالات كل الأطراف" . و اضاف الوزير"ولهذا تم تبني مقترح الجزائر من قبل لجنة خبراء الأوبك التي قررت الثلاثاء الفارط عرضه في الندوة الوزارية للمنظمة المزمع عقدها في 30 نوفمبر الجاري".

يزور وزير الطاقة نور الدين بوطرفة يوم السبت العاصمة الايرانية طهران، حيث سيلتقي نظيره الايراني بيجان زانغنه  Bijan Namdar Zangane، في اطار المساعي الرامية الى تقريب وجهات النظر والمواقف الخاصة بتطبيق اتفاق الجزائر والتوصل الى آلية مشتركة لتخفيض سقف الإنتاج بسبعمائةم وخمسون ألف برميل يوميا، ولتحديد حصص المنتجين لخفض إنتاج المنظمة إلى مستوى يتراوح بين 32.5 و33 مليون برميل، نزولاً من 33.8 مليون برميل يومياً، بهدف إعادة الاستقرار إلى أسواق النفط الخام.