الحدث الاقتصادي

قدر اليوم مدير الصيدلة بوزارة الصحة حمو حافظ حجم سوق الادوية بالجزائر ب 3,3 مليار اورو،مشيرا أن السوق يضمن تموينه314 متعامل خاص و 150 بائع بالجملة و موزع و 9.600 صيدلية ،مؤكدا ان حصة الانتاج المحلي تضاعفت خمس مرات خلال الخمس سنوات الماضية ،بينما تراجعت مستويات الواردات من المواد النهائية التي يقوم المتعاملون الخواص باقتنائها بنسبة 14,5 في المائة و تم تحديد الموازنة المخصصة للقطاع ب 100 مليار دينار بالنسبة لسنة  2017 أو ما يعادل  912,199 مليون دولار مقابل 54 مليار دولار في 2012 أي ما يعادل  492,167 مليون دولار.

دعا اليوم الاثنين وزير الصحة  الى انشاء وكالة افريقية لمراقبة المنتجات الصيدلانية و تدعيم صناعة الدواء في القارة السمراء و  شدد وزير الصحة و السكان و إصلاح المستشفيات,عبد المالك بوضياف  , على ضرورة إقامة سلطة  فوق وطنية مكلفة بالدواء, تعنى بتعزيز القدرات الوطنية في مجال مراقبة  المنتجات الصيدلانية و تنسيق القوانين في مجال التسجيل و مكافحة تزوير  
الأدوية.  

قررت المجموعةالمصرية القلعة التنازل عن حصتها المقدرة ب 37 في المائة في مشروع مصنع الاسمنت بالجلفة مقابل نحو 60 مليون دولار،وقد أكدت المجموعة انتهاء عملية التنازل لفائدة متعامل اقتصادي جزائري خاص ، و بدأت الشركة منذ اشهر مفاوضات للتنازل عن حصتها في في شركة أسيكASEC للإسمنت بالجلفة،و تندرج العملية في سياق سعي إدارة شركة القلعة لبيع كل مشاريعها غير الرئيسية من أجل التخفيف من ديونها المتراكمة، وسعيا منها لتدعيم مشاريع اخرى في ميادين الطاقة والنقل والدعم اللوجستيكي والتعدين،وتعتبر شركة القلعة المصرية مجموعة إقليمية ملك لمجموعة من المستثمرين العرب و يترأسها أحمد هيكل

قدر اليوم تقرير منظمة الدول المصدرة للنفط أوبك OPEC متوسط سعر النفط الجزائري SAHARAN BLEND ب53.26 خلال الفترة الممتدة ما بين جانفي و أفريل من السنة الجارية ،و اشار التقرير أن سعر البترول الجزائري بلغ 51.84 دولار للبرميل في أفريل مقابل 51.40 دولار للبرميل في مارس ،بزيادة طفيفة في المعدل تقدر ب0.44 دولارا و نسبة 0.9 في المائة ،و على غير العادة يظل سعر النفط الجزائري دون مستوى برنت بحر الشمال التي بلغ متوسط 53.42 دولار للبرميل خلال الاربع اشهر ،كما بلغ في افريل 52.59 دولار للبرميل ،و يظل موربان MURBAN مؤشر النفط الخفيف الاماراتي اغلى النتفوط في سلة اوبك ب ر دولار ل

كشفت مصادر مطلعة ل"ايكو الجيريا "  بمعرض الجزائر الدولي أن مشروع الشراكة الجزائرية-الأمريكية الجاري تجسيده في القطاع الفلاحي بسهل ضاية البقرة ببلدية بريزينة بجنوب ولاية البيض  المعروف ب"المزرعة العصرية " سينفذ على سبع مراحل بالتدريج و يقدر قيمة المشروع الاستثماري اجمالا ب 67 مليار دينار أو ما يعادل 608,53  مليون دولار ،و تقدر المرحلة الاولى من المشروع ب 5 مليار دينار أو ما يعادل 45,43 مليون دولار ،

أطلقت مصالح الجمارك خدمة التصريح عن بغعد للعملة الصعبة و الأغراض الثمينة للمسافرين في اطار المخطط الاستيراتيجي لتطوير مصالح الجمارك 2016-2019 ،و يسمح الاجراء باختصار الوقت و  تقليص الاجراءات الجمركية ،خاصة بالنسبة للمسافرين الذين يتوجهون الى الجزائر خلال الفترة الصيفية ،و استفاد الجمركيون من دورات تكوين داخلية و اخرى بالتنسيق مع الجمارك التونسية و الايطالية و الماليزية و الفرنسية لضمان التحكم في الآليات الجديدة التي سيتم تعميمها .حيث ستكون عملية خلال الاسايم القادمة على مستوى المطارات و الموانئ.

ب.حكيم 

سيقيم مجمع تحكوط مصنعا جديدا لقطع الغيار الخاصة بالسيارات و المركبات الخاصة بعلامة هيونداي،في سياق مسعى تطوير نسبة الادماج لمصنعه القائم بتيارت،و تم اختيار سيدي بلعباس لاحتضان المصنع الذي يرتقب أن يكون جاهزا قبل نهاية السنة الحالية.و يضمن المصنع الذي يوفر المناولة لمركب هيونداي توفير 500 منصب عمل،ويتسع لمساحة 30 ألف متر مربع ،كما برمج رجل الاعمال الجزائري أيضا تجسيد مشروع آخر يخص تركيب الدراجات  النارية و الهوائية لاحقا .

ب.حكيم 

أعلنت وزارة التجارة اليوم الإثنين عن تعليق  استيراد الخلطات العشبية ابتداءا من الفاتح يونيو 2017  كإجراء تحفظي.  و ذكرت الوزارة في بيان لها أنه- و بالتنسيق مع القطاعات الاخرى- تقرر كإجراء  

علمت "ايكو ألجيريا" من مصادر حسنة الاطلاع ان مجلس مساهمات الدولة ،درس الاربعاء الماضي  ملفين أساسيين الاول يتعلق باستغلال الاراضي الفلاحية  التابعة لقطاع الدولة عن طريق الامتياز بالشراكة ،و الثاني يخص تاطير و تحفيز الشراكة بين القطاعين الخاص و العام.

اعتبر اليوم المدير العام للشركة الجزائرية للمعارض والتصدير "صافكس"، الطيب زيتوني أن الضرورة تقتضي مراجعة طريقة تنظيم التظاهرات والمعارض،حيث يجب ان تعطى الاولوية للبعد الاقتصادي و الشراكة لا للبعد التجاري و التسويقي و بالتالي،فان عمليات البيع مرشحة لأن تعرف تقييدا خاصة فيما يتعلق بالعمليات الكبيرة،على غرار ما يتم في صالون السيارات التي انتقدها ضمنيا المسؤول نفسه .