الحدث الاقتصادي

أعلنت  وزارة الشؤون الدينية والأوقاف، أنّ عيد الأضحى المبارك، سيكون يوم الجمعة 1 سبتمبر القادم

 و أوضحت الوزارة في بيان لها، أعلنت الوزارة، أن اليوم الأربعاء، سيكون غرة ذي الحجة 1438 هجري الموافق لـ 23 أوت 2017، وأنّ وقوف الحجاج بعرفة سيكون يوم الخميس التاسع من ذي الحجة الموافق لـ 31 أوت،

حقق الاقتصاد الجزائري سنة 2016 نموا ب3ر3  بالمائة مقابل 7ر3 بالمائة سنة 2015 فيما بلغ الناتج الداخلي الخام الفردي 3.894 دولار سنة 2016 حسب  الديوان الوطني للإحصائيات. و تكشف النسبة عن تباطؤ في وتيرة و مستوى النمو الاقتصادي على خلفية انهيار أسعار النفط و انكماش النفقات العمومية 

و نتج هذا النمو  أساسا عن نمو قطاع المحروقات الذي عرف قفزة كبيرة سنة 2016 حيث ارتفعت قيمته المضافة ب7ر7 بالمئة مقابل 2ر0 بالمئة سنة 2015.حيث استفاد من تحسن نسبي في مستوى الاسعار التي بقيت مع ذلك ضعيفة 

علمت إيكو الجيريا أن اجتماعا يضم الوزير الأول أحمد أويحيى وأطراف الثلاثية سيعقد يوم الخميس 24 أوت  للتحضير للقاء الثلاثية المرتقب يوم 23 سبتمبر المقبل.

وأشارت مصادر إيكو ألجيريا إلى إمكانية تغيير مكان الاجتماع الذي كان مقررا في غرداية. كما أوردت المصادر ذاتها إلى أن أطراف الثلاثية سيحددون في اجتماع الخميس القادم جدول أعمال الثلاثية.

ويمثل هذا الاجتماع أول خرجة لأحمد أويحيى بصفته الوزير الأول بعد أن تم تعينه في هذا المنصب منذ ثلاثة أيام خلفا لعبد المجيد تبون.

حكيم ب

أعادت رئاسة الجمهورية صيغة بيانها المتعلق بأعضاء حكومة أحمد أويحيى  بتثبيت حسان مرموري وزيرا للسياحة و الصناعات التقليدية بعد ان سبق أن نشرت وكالة الانباء الجزائرية  بيانا اولا جاء فيه ان مسعود بن عقون هو الوزير على هذا القطاع، وهو يستحضر ما وقع حين تولي عبد المجيد تبون  الوزارة الاولى في نهاية شهر ماي الماضي حيث تم الإعلان عن تعيين مسعود بن عقون وزير للسياحة والصناعات التقليدية لكن تم  عزله بعد ساعات بحجة أنه مسبوق قضائيا.

التحرير

سجلت حكومة أحمد أويحي التي تم الاعلان عنها اليوم مفاجأة كبيرة في تركيبتها و يتعلق الامر باعادة تعيين مسعود بن عقون على رأس وزارة السياحة و الصناعات التقليدية و هو الذي أثار الجدل الكبير ،بعد تعيينه في حكومة عبد المجيد تبون و أقيل من منصبه بعد ثلاثة ايام فقط من التعيين في ماي 2017 ليتم استخلافه بعد أكثر من شهرين بوزير جديد حسان مرموري في جويلية ،و بالتالي يقضي أقصر فترة على رأس الوزارة أيضا،و يثير التغيير اشكالا كبيرا لقطاع يعاني من عدم الاستقرار و غياب رؤية في تسطير السياسات التي تكفل لمجال حيوي و حساس أن  يتطور ليشكل بديلا للمحروقات.كما يثير اعادة تعيين بن عقون نقطة ظل ،لاسيما و

عرفت تشكيلة الحكومة الجديدة لأحمد ألويحي عددا من التغييرات مع الاحتفاظ بأغلبية الوزراء،حيث مس التغيير وزارة الصناعة و المناجم ووزارة السكن و التجارة بالخصوص. و العودة المفاجئة لوزير السياحة بن عقون

" طبقا  للمادة 93 من الدستور و بعد استشارة الوزير الاول عين فخامة رئيس الجمهورية  السيد عبد العزيز بوتفليقة  اليوم الخميس أعضاء الحكومة فيما يلي  قائمة التشكيالة الحكومية الجديدة

الوزير الأول أحمد أويحي 

نائب وزير الدفاع أحمد قايد صالح 

وزير الشؤون الخارجية عبد القادر مساهل

من المرتقب أن يتولى المدير العام  للعمران  بوزارة السكن و العمران  عبد الوحيد طمار مقاليد الوزارة خلفا ليوسف شرفا الذي  مارس مهامه لأقل من ثلاثة أشهر في حكومة عبد المجيد تبون خلفا لهدا الأخير بعد تعيينه وزيرا أولا ،و يعد طمار الاسم الأول المعني بالتغيير الحكومي الذي سيتم الكشف عنه اليوم الخميس و الذي سيمس ثلاثة وزارات أخرى مرحجة لأن يمسها التغيير في حكومة أحمد أويحي الجديدة و كان طمار واليا على مستغانم قبل ان ينتقل الى وزارة السكن و العمران ،حيث تقلد منصب الوالي منذ 22 جويلية 2015 خلفا لأحمد معابد ،و قبلها كان مفتشا جهوريا للعمران بولاية سيدي بلعباس ثم مديرا عام

من المرتقب حسب ما علمته "ايكو ألجيريا" أن يتم الكشف عن الطاقم الحكومي للوزير الأول الجديد أحمد أويحي اليوم،ووفقا للمعلومات التي استقتها ايكو ألجيريا،فان تغييرات طفيفة ستطرأ على التشكيلة الحكومية، دون المساس بالمراكز السيادية الهامة،و يرتقب أن تمس التغييرات وزارات تقنية بالخصوص،و يعد أويحي المعين يوم الثلاثاء وزيرا أولا، مسؤول الحكومة العشرين في تاريخ الجزائر المستقلة،و التي تم تسييرها برؤساء حكومات،قبل الانتقال الى ضيغة الوزير الأول و يعد   محمد بن احمد عبد الغني أول رئيس حكومة معين في 8 مارس 1979 الى غاية 22 جانفي 1984 في عهد الرئيس الشادلي بن جديد ،تبعه عبد الحميد ابراهيمي في 22

تمت اليوم الأربعاء  كما سبق ل"ايكو الجيريا" ان اعلنت عنه رسميا مراسيم تسليم المهام بين عبد المجيد تبون و احمد اويحي بمقر  الوزارة الاولى بالجزائر العاصمة ،  و تأتى العملية ،بعد أن أنهى رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، أمس الثلاثاء، مهام الوزير الأول عبد المجيد تبون، وعيّن، مكانه مستشار الرئاسة  أحمد أويحيى .

علمت "ايكو ألجيريا" من مصادر حشسنة الاطلاع أن عملية تسليم المهام بين الوزير الأول السابق عبد المجيد تبون و الحالي أحمد أويحي ستجري يوم غد الأربعاء بمقر الوزارة الأولى ،و يأتي ذلك بعد قرار الرئيس عبد العزيز بوتفليقة انهاء مهام عبد المجيد تبون و تعيين أويحي ،بينما لم يمارس تبون مهامه فعليا سوى لمدة شهرين و نصف بعد تعيينه في ماي الماضي ، و ينتظر أن يقوم الوزير الأول أويحي بتشكيل الحكومة التي ينتظر حسب نفس المصادر ألا يطرأعليها تغيرات كبيرة ،ففيب الوقت الذي يبقى بعض الوزراء السياديين على غرار الداخلية و الخارجية ،فان وزراء آخرين مرشحين للمغادرة،مع تسجيل نتائج محتشمة لتسييرهم لقطاعاتهم